جوال

"الشباب والثقافة في غزة : أطفال فلسطين الأكثر تأثرًا بجرائم الاحتلال والحصار

أطفال فلسطين الأكثر تأثرًا بجرائم الاحتلال والحصار

أطفال فلسطين الأكثر تأثرًا بجرائم الاحتلال والحصار

غزة - سوا

أكدت الهيئة العامة للشباب والثقافة ب غزة ، أن أطفال فلسطين هم أكثر فئات الشعب الفلسطيني تضررًا وتأثرًا بسياسات الاحتلال الإسرائيلي وممارساته الإجرامية العنصرية المتواصلة، جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته صباح الخميس في مقر وزارة الإعلام بمناسبة يوم الطفل العالمي، بمشاركة عدد من أبناء الشهداء والأسرى والجرحى.

وقال مدير عام وحدة الطفولة والطلائع الدكتور محمود بارود: "في الوقت الذي يحتفل العالم بيوم الطفل، هناك أطفال لم تتوقف معاناتهم بسبب الاحتلال، وتعرضوا لأبشع الجرائم العنصرية في انتهاك صارخ للاتفاقيات والمواثيق الدولية التي تنص على حماية الأطفال خلال النزاعات والحروب، فكم من طفل فلسطيني حرمه الاحتلال من رؤية والده إما بالقتل أو التغييب القسري في السجون، وكم منهم قُتل واغتيلت طفولته قبل أن يرى الحياة، ويتمتع بأبسط حقوقه الإنسانية".

وأضاف: "يعتبر الطفل الفلسطيني الأكثر استهدافاً من قبل قوات الاحتلال في عمليات القتل المتعمد، حيث تشير الاحصائيات إلى استشهاد أكثر من 2100 طفل، وجرح عشرات الآلاف، منهم من أصيبوا بإعاقات دائمة وذلك منذ العام 2000، واعتقال أكثر من 50 ألف طفل منذ العام 1967 بواقع 500-700 طفل سنويًا وما يصاحب ذلك من تعريض الأطفال لأبشع أشكال العنف الجسدي والنفسي، بالإضافة إلى حرمان الأطفال من الوصول إلى خدمات التعليم والصحة والترفيه ومشاكل الفقر المتفشي بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية والحصار المستمر"، مؤكدًا أن ذلك كله يتم في إطار سياسة ثابتة واستهداف ممنهج، لتشويه واقع الطفولة الفلسطينية وتدمير مستقبلهم.

وتابع: "نطالب هذا العالم بالوقوف عند مسؤولياتهم والالتفات لما يتعرض له أطفالنا من اعتداءات وانتهاكات، والعمل على حمايتهم، وتمكينهم من العيش بأمان وحرية، وتحقيق أحلامهم وأمنياتهم أسوة بباقي أطفال العالم".

من جهتها ألقت الزهرة لانا عبد الرحمن أبو هين (7) أعوام، كلمة عن أطفال فلسطين قالت فيها: "أطفال العالم يحتفلون بهذا اليوم، ونحن هنا في فلسطين كيف سنحتفل وقد سُرقت أرضنا، ولا زالت دماؤنا تتدفق في الشوارع والحارات، وقد غُيب آباؤنا في السجون والمعتقلات، وهدمت بيوتنا ولازال الكثير منا بلا مأوى ومسكن".

وأضافت: "يا أيها العالم الذي يرى هذا العدو يعبث في أرضنا، ويقتل طفولتنا، يا أيها العالم الذي يصمت على جرائم الاحتلال وعدوانه المتلاحق وحصاره الظالم، أما آن الأوان أن توقفوا هذا العدوان المتواصل".

وتابعت: "إننا من فلسطين ومن قلب غزة المحاصرة، نناشد كل الضمائر الحية وكل مؤسسات حقوق الإنسان أن يقفوا معنا، وأن يلجموا الاحتلال ويرفعوا الحصار".