جوال

الإتحاد الاوروبي لسوا: نأمل حل أزمة أموال المقاصة قريبا

ما زالت أزمة أموال المقاصة تؤثر على رواتب الموظفين - توضيحية

ما زالت أزمة أموال المقاصة تؤثر على رواتب الموظفين - توضيحية

القدس - سوا

قال الاتحاد الأوروبي، مساء اليوم الخميس، في تصريحات خاصة لوكالة "سوا" الإخبارية، إنه "يأمل بحل أزمة أموال المقاصة قريبًا".

يأتي ذلك في ظل الحديث عن مآل أزمة أموال المقاصة، ورفض السلطة الفلسطينية استلامها عقب قرارها بوقف العمل بالاتفاقيات مع إسرائيل.

وأضاف شادي عثمان المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي في القدس لوكالة "سوا": "دعا الاتحاد الأوروبي باستمرار إلى التحويل الفوري لعائدات الضرائب الفلسطينية التي تجمعها إسرائيل وقبولها من قبل السلطة الفلسطينية. لقد انخرطنا في هذا الموضوع مع الطرفين ونأمل أن يتم حل هذه المشكلة قريبًا".

وكانت السلطة الفلسطينية قد رفضت تسلم أموال عائدات الضرائب من إسرائيل عقب قرارها بوقف العمل بالاتفاقيات مع إسرائيل ردا على المخطط الإسرائيلي بضم أجزاء من الضفة الغربية.

وإيرادات المقاصة، هي ضرائب تجبيها إسرائيل نيابة عن وزارة المالية الفلسطينية، على السلع الواردة للأخيرة من الخارج، ويبلغ متوسطها الشهري (نحو 188 مليون دولار)، تقتطع تل أبيب منها 3 بالمائة بدل جباية.

وقررت إسرائيل في 17 فبراير/ شباط 2019، خصم 11.3 مليون دولار من عائدات الضرائب (المقاصة)، كإجراء عقابي على تخصيص السلطة الفلسطينية مستحقات للمعتقلين وعائلات الشهداء.