جوال

متهما سياسة نتنياهو بـ "الفاشلة"

بينيت: أتبنّى مفهوما سيخلق تغييرا جذريا للوضع الأمني في غلاف غزة

بنيامين نتنياهو ونفتالي بينت

بنيامين نتنياهو ونفتالي بينت

تل أبيب - سوا

قال نفتالي بينيت زعيم كتلة يمينا، ووزير الجيش الإسرائيلي الأسبق، اليوم الجمعة، إنه يتبنى مفهوما سيخلق تغييرًا جذريًا لاستمرار إطلاق الصواريخ من غزة تجاه منطقة الغلاف، وإعادة الأمن الدائم للمستوطنين.

وأضاف بينت في منشور مطول له عبر صفحته على فيسبوك بعد إطلاق الصواريخ الليلة على عسقلان، والقصف على القطاع من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي: "لن يحدث ذلك بين عشية وضحاها، لكنه في النهاية سيحدث".

وزعم بينيت أنه خلال توليه منصب وزير الجيش عمل على جمع جثث ما وصفهم بـ "الإرهابيين"، وأوقف إطلاق البالونات ودفع الأموال ل حماس ، مشيرًا إلى أن كل ذلك تم إلغائه بعد مغادرته الوزارة وأصبحت الرواتب تتدفق على حماس.

وأوضح، "المفهوم الذي أنوي قيادته، أن يكون هناك نشاط وإبداع وتطور وعمل مسؤول، لإحداث التغيير الجذري في الجنوب وإعادة الأمن".

وجاء منشور بينت مهاجمًا فيه سياسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالتعامل مع الوضع الأمني في غلاف غزة دون رادع لاستمرار إطلاق الصواريخ، متهمًا الأخير بالفشل باستمرار التعامل مع الوضع الأمني في القطاع. وفق صحيفة القدس

اقرأ ايضا/ إصابة أحمد مجدلاني وعزام الأحمد بفيروس كورونا

واعتبر أن عقيدة نتنياهو تجاه غزة وسكان الغلاف بأنها خاطئة، مشيرًا إلى أن الوضع في غزة ليس له حلول سحرية، لكن يبقى هناك حلولاً، منها تنفيذ عملية جادة ضد القطاع واتخاذ إجراءات قاسية. ونوه إلى أن إطلاق الصواريخ من القطاع يتم بانتظام منذ 15 عامًا بدون خوف.

وأشار إلى أن عقيدة نتنياهو تعني أنه على سكان الغلاف تحمل استمرار إطلاق الصواريخ حتى لو لـ 20 عامًا قادمة، وليس هناك ما يفعل، حتى لو تم بناء الجدران والمزيد من الغرف المحصنة ونشر المزيد من بطاريات القبة الحديدية وغيرها، وكل ذلك لن يحقق الهدوء والأمن.

وقال بينيت: "أنا لا أتفق مع هذا التفكير الخطير الذي يخلق حالة من التكلس العقلي والسلبية والتقاعس عن العمل".