جوال

بعد ارتفاع إصابات كورونا

داخلية غزة تتخذ قرارات جديدة بشأن بيت حانون والبريج والتركمان

داخلية غزة تتخذ قرارات جديدة بشأن بيت حانون والبريج والتركمان

داخلية غزة تتخذ قرارات جديدة بشأن بيت حانون والبريج والتركمان

غزة - سوا

أكد الناطق باسم وزارة الداخلية ب غزة إياد البزم، إلى أنه سيتم إغلاق مناطق: (بيت حانون، التركمان، والبريج) من الخارج بشكل كامل واعتبارها مناطق حمراء نظراً لارتفاع أعداد الإصابات المسجلة فيها، حيث يمنع الدخول إليها أو الخروج منها بما في ذلك الموظفين في كافة القطاعات، مع إغلاق المدارس والمساجد في المناطق المذكورة.

 وأكد البزم خلال مؤتمر صحفي للحديث حول آخر مستحدات تفشي فيروس كورونا في قطاع غزة، مساء اليوم الخميس، أنه لن يتم التردد في إغلاق أية منطقة لا يلتزم سكانها بإجراءات السلامة والوقاية، داعياً كبار السن إلى اتخاذ أقصى درجات السلامة والوقاية، والحفاظ على أنفسهم.

وجدد البزم التأكيد على منع إقامة التجمعات وبيوت العزاء والأفراح في جميع المحافظات، حيث أن معظم الإصابات التي تم تسجيلها كانت بسبب تواجدها في تلك التجمعات، مع التأكيد على الاكتفاء بالتعزية عبر وسائل الاتصال المختلفة، وستتابع الشرطة منع إقامة بيوت العزاء في كافة المحافظات.

 ودعا أصحاب المنشآت والمرافق إلى الالتزام الكامل بإجراءات السلامة والوقاية حفاظاً على استمرار عملها، مؤكداً على أنه سيتم إغلاق أية منشأة مخالفة على الفور.

وقال البزم "يستمر العمل بقرار حظر التجوال الليلي بدءاً من الساعة 8:00 مساء في ظل التوقيت الشتوي الجديد"، مطالباً المواطنين في كافة المحافظات للالتزام الكامل بإجراءات الوقاية والسلامة، وعدم التهاون مطلقاً والتعامل بجدية، حفاظاً على سلامتهم وسلامة مجتمعنا.

بدوره أكد الناطق باسم وزارة الصحة  أشرف القدرة، مساء اليوم الخميس، أن تتبع المصابين والمخالطين يسير على قدم وساق، ولدى وزارة الصحة بغزة منظومة مبنية على عدد السكان وعدد الإصابات وطبيعة الانتشار؛ لتقييم كل منطقة من مناطق القطاع، وتتّخذ معها الإجراءات المناسبة لدرجة كل خطورة، وتشير إليها باللون الأحمر أو الأصفر أو الأخضر.

وأضاف القدرة بأنه وخلال الأيام الثلاثة الأخيرة هناك عدد من المناطق في القطاع في حالة ثبات بدرجة الخطورة، ولا تزال في اللون الأحمر، وهذا يشير إلى أنّ التزام المواطنين في تلك المناطق ليس بالقدر الكافي الذي يؤسّس إلى تثبت الانتشار في قطاع غزة.

وأشار إلى أن هذا الأمر يشكّل خطورة وتحدٍّ كبير أمام جهود التقصي الوبائي في تثبيط الانتشار، لا سيما ونحن مقبولون على مرحلة عودة تدريجية للمدارس.