جوال

اليونان: ندعم رؤية فلسطين بعقد مؤتمر دولي

لجنة الصداقة البرلمانية والسفير وطوباسي- أثينا

لجنة الصداقة البرلمانية والسفير وطوباسي- أثينا

أثينا - سوا

أكد أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية مع فلسطين في اليونان، اليوم الاثنين، دعم الرؤية الفلسطينية لعقد مؤتمر دولي خاص بالسلام برعاية الرباعية الدولية، وثبات موقفهم تجاه ضرورة الاستناد إلى حل الدولتين وفق القرارات الأممية والقانون الدولي لإحلال سلام عادل وثابت.

جاء ذلك خلال لقاء سفير دولة فلسطين لدى اليونان مروان طوباسي، أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية مع فلسطين والتي ضمت رئيس اللجنة يوانيس كيليانوس (حزب الديمقراطية الجديدة)، ونائب الرئيس ثيوذوروس ذريتساس (حزب سيريزا)، وسكرتير اللجنة صوفيا ساكورافا ( حزب ميرا ٢٥)، والنائب الخامس لرئيس البرلمان يورغوس لامبروليس (الحزب الشيوعي).

واستعرض طوباسي الوقائع وخطورة المتغيرات السياسية في فلسطين، والرؤية الفلسطينية المتعلقة بعقد المؤتمر الدولي للسلام والتي قدمها الرئيس محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة وطلبه من الأمين العام للأمم المتحدة بالدعوة والتحضير لذلك.

كما طرح السفير طوباسي المطلوب سياسيا من اليونان والاتحاد الأوروبي بشأن سياسات دولة الاحتلال واستمرار انتهاكاتها وجرائمها بحق الشعب الفلسطيني وحقوقه الغير قابلة للتصرف، وعلى وجه الخصوص ضرورة الاعتراف بدولة فلسطين على حدود ٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية وفقا لوكالة وفا

كما وضع النواب بتفاصيل أوضاع مدينة القدس، وخاصة محاولات تهويدها المستمرة، إضافة إلى ما تتعرض له أوقاف البطريركية بالقدس وتحديدا في باب الخليل وميدان عمر، وتصعيد الاستيطان، والضم كأمر واقع، وحصار غزة ، وغيرها من الانتهاكات.

وقدم السفير الفلسطيني لدى اليونان ملخصاً للرؤية المتعلقة بشأن تطوير العلاقات اليونانية الفلسطينية لترجمة الموقف المعلن من حل الدولتين، خاصة في هذه الظروف بعدد من القطاعات وأهمها السياسي، كما تم افادتهم بشأن الحوار الفلسطيني الوطني والتحضير لعقد الانتخابات.

من جهتهم عبروا أعضاء اللجنة البرلمانية أمام السفير عن حرصهم الكبير في الارتقاء بالعلاقات الثنائية، وتم تحديد بعض جوانب العمل الإجرائية مع الحكومة اليونانية لمتابعتها في هذا الخصوص.

وتم الاتفاق خلال اللقاء على المتابعة المشتركة بما تسمح به الإجراءات الوقائية من انتشار وباء كورونا ، وعن الرغبة بلقاء مشترك مع نظرائهم البرلمانين الفلسطينيين من المجلس الوطني عندما تسمح الظروف المتعلقة بالوباء بذلك.