جوال

شاهد: كيف اخترق العلماء خلايا جسم الإنسان

الواقع الافتراضي- نعبيرية

الواقع الافتراضي- نعبيرية

إنجلترا - سوا

أظهرت دراسة علمية حديثة أجراها علماء في جامعة كامبردج (University of Cambridge) ونشرت نتائجها في دورية "نيتشر ميثودز" (Nature Methods) في الـ12 من أكتوبر/تشرين الأول الحالي، أنه أصبح من الممكن التجول داخل الخلية البشرية لاكتشاف أسرارها، التي تعد اللغز الأكبر على مدار عقود ماضية.

فبعد الدراسة التي اجراها العلماء واخترقوا بها خلايا جسم الإنسان، لم يعد ضربا من الخيال أن يرى الإنسان ما بداخله، وفقا لما نقله موقع "الجزيرة نت".

ففي عام 2014 أتاح الفحص المجهري فائق الدقة الذي حاز مكتشفوه على جائزة نوبل للكيمياء، الحصول على صور بدقة تصل إلى مستوى النانومتر، وذلك باستخدام حيل فيزيائية ذكية للالتفاف على بعض الظواهر الفيزيائية المقيدة لعملية التصوير فائق الدقة مثل ظاهرة "حيود الضوء"، وقد مكن ذلك الباحثين من مراقبة العمليات الجزيئية التي تحدث في الخلايا وقت حدوثها الفعلي.

خرائط-الخلايا-2.jpg
 

وواجه العلماء صعوبة في معالجة وتحليل هذه النتائج بشكل ثلاثي الأبعاد، الأمر الذي دفع باحثي جامعة كامبردج إلى ابتكار برنامج معتمد على تقنية الواقع الافتراضي -أطلق عليه اسم "في لوم " (vLUME)- والتي تسمح للباحثين بالسير داخل الخلايا الفردية وتحليلها، لفهم المشكلات الأساسية في علم الأحياء وتطوير علاجات جديدة للأمراض.

ويقول الدكتور ستيفن لي - قائد هذه الدراسة في قسم الكيمياء بجامعة كامبردج- في البيان الصحفي الذي نشرته الجامعة إن "العمليات الحيوية تحدث داخل أجسامنا بصورتها ثلاثية الأبعاد، إلا أننا حتى الآن نواجه صعوبة في التعامل مع هذه البيانات على شاشة الحاسوب ثنائية البعد".

ويضيف ستيفن لي "لم يكن الأمر كذلك بعدما شرعنا في تحليل البيانات التي حصلنا عليها باستخدام الواقع الافتراضي، إذ بدا كل شيء في مكانه الصحيح".

ولفت إلى أن التعاون بين شركة "لوم في آر المحدودة" (Lume VR Ltd) والمتخصصة بتصميم برمجيات تحليل الصور ثلاثية الأبعاد، مع فريق البحث العلمي، اثمر عنه ابتكار أداة جديدة مكنت العلماء من استكشاف مجموعات البيانات المعقدة.

ولفت إلى أن هذا البرنامج بتحليل بيانات الفحص المجهري فائق الدقة باستخدام الواقع الافتراضي، تمكنهم في النهاية من تتبع كل شيء تقريبا بدءا من البروتينات المفردة داخل الخلية وصولا إلى استكشاف وتحليل الخلية بأكملها.


ويقول ألكسندر كيتشنغ الرئيس التنفيذي لشركة "لوم" إن هذا البرنامج "قد أصبح ثورة في مجال التصوير، وذلك لتمكنه من وضع الإنسان تحت عدسة الفحص النانوية".

وأضاف كيتشنغ: أن "استخدام منهجية الواقع الافتراضي مكن العلماء من تخيل الأنظمة البيولوجية وصياغة التساؤلات حول ما يتم جمعه من بيانات بيولوجية ثلاثية الأبعاد، وذلك أثناء الوقت الفعلي الذي تحدث به تلك العمليات البيولوجية".