جوال

الرئيس اللبناني يعقّب على ذكرى انتفاضة أكتوبر

الرئيس اللبناني ميشيل عون

الرئيس اللبناني ميشيل عون

بيروت - سوا

عقّب الرئيس اللبناني ميشيل عون، اليوم السبت، على ذكرى مرور عام على انتفاضة 17 أكتوبر ضد السلطة والمنظومة السياسية الحاكمة في لبنان.

وقال عون في تغريده له عبر تويتر " بعد مرور عام على انطلاقة التحركات الشعبية، يدي ما زالت ممدودة للعمل سوياً حتى تحقيق المطالب الإصلاحية، إذ لا إصلاح ممكناً خارج المؤسسات، والوقت لم يفت بعد".

 

من جهته، عقب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو على ذكرى أكتوبر قائلا:"قبل عام، اتخّذ الشعب اللبناني من الشارع ساحة لمطالبه بحكم أفضل وإنهاء حالة الفساد المستشري الذي خنق إمكانات لبنان الهائلة. تبقى رسالة اللبنانيين واضحة ولا يمكن إنكارها والعمل كالمعتاد غير مقبول."

 

وبدوره، قال السفير البريطاني لدى لبنان كريس رامبلينغ "‏مضى عام على خروج اللبنانيين إلى الشارع، مطالبين بمستقبل أفضل واقتصاد مزدهر وحكم القانون، من خلال التظاهر السلمي. ساد وقتها الأمل والكثير من الطاقة. ووقف اللبنانيون من جميع الأعمار والطوائف والأديان والخلفيات معًا".

وأضاف رامبلينغ: "‏بالنسبة لمعظم الناس، تحوّل الأمل يأساً. كان العام الماضي تحدياً غير مسبوق، مع التضخم والفقر والبطالة وفيروس كورونا ، ومأساة 4 أغسطس التي لا توصف. لم نشهد تقدماً جدياً في المساءلة والشفافية. المستقبل غير واضح: كثيرون قلقون للغاية"، وفقا لموقع العربي الجديد.

وأكد أن "‏على لبنان أن يجد طريقه للعودة إلى الاستقرار والازدهار. الكل يعرف ما يجب أن يحدث، والمجتمع الدولي يبقى متحداً حول وجوب أن يحقق القادة إنجازات حيث فشلوا حتى الآن. إن الإصلاحات العاجلة وحكومة جديدة فعّالة، مع وضع المصلحة الشخصية والمجتمعية جانباً، أصبحت أكثر أهمية الآن".

 

ويشهد اليوم السبت، في ذكرى مرور عام على انتفاضة 17 أكتوبر/تشرين الأول، تجمّعات ومسيرات في مختلف المناطق للتأكيد على أنّ المواجهة مع قوى السلطة مستمرّة حتى إسقاطها وتغيير المنظومة السياسية، التي تحوّلت من سلطة فاسدة إلى طبقة قاتلة بعد انفجار مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس/آب الماضي.