جوال

جماعات الهيكل تدعو لتوسيع اقتحامات الأقصى بمناسبة الأعياد اليهودية 

اقتحام المسجد الأقصى

اقتحام المسجد الأقصى

القدس - سوا

تستعد جماعات الهيكل المزعوم، اليوم الثلاثاء، لتوسيع دائرة الاقتحامات للمسجد الاقصى المبارك خلال عيدي "العرش " و"فرحة التوراة" مستنفرةً عناصرها وموظفيها على كافة صفحات التواصل الاجتماعي ومن خلال الاتصال المباشر والرسائل النصية.

ووزعت الجماعات المتطرفة اليوم بياناً في البلدة القديمة وساحة البراق تدعو فيه للمزيد من الضغط على المصلين والمرابطين والأوقاف الإسلامية بهدف قلب وتغيير الواقع في المسجد الأقصى،. وفق موقع "الرأي" المحلي.

وطالبت هذه الجماعات المتزمته الشرطة الإسرائيلية بتشديد قبضتها والتصدي للمرابطين ومعاقبتهم وإبعادهم عن القدس ، معتبرين أن من حقوقهم الصلاة في كل ما هو تحت السيادة الإسرائيلية،. وفق زعمهم.

ولفتت جماعات الهيكل المزعوم إلى ضرورة استغلال الدعم الأمريكي للمواقف الإسرائيلية والدفع باتجاه العديد من المشاريع التهويدية، وكررت سرد عدد من المشاريع الاستيطانية بالمنطقة الجنوبية من البلدة القديمة وحائط البراق والقصور الأموية الملاصقة لجدار المسجد الأقصى _ المسجد القبلي خاصة مشروع مركز (كيدم) في سلوان، و(بيت هليبا )غربي ساحة البراق وكنيس "مفخرة إسرائيل "وجميعها تقرب من الهدف الأساس وهو بناء الهيكل، مؤكدة أن اقتحامات المسجد الأقصى سيجري تفعلها والترويج لها بطريقة "مشوقة " وجذابة أكثر بعد افتتاح القاعة وعرض الافلام المدمجة والمدعمة بكم هائل من الصور والأفلام الوثائقية التي تم اعدادها لهذا الهدف.

وطالبت تلك الجماعات ببناء البركة بـ(المطهرة) جنوب شرق المسجد المرواني من خارج أسوار المسجد الأقصى على جزء من أراضي مقبرة باب الرحمة، تمهيداً لمشروع كبير على أراضي الأوقاف الإسلامية المعروفة باسم (السلودحة)، علماً أن الأثار الإسرائيلية وجمعيات استيطانية قاموا باختراع – زراعة القبور الفارغة في اجزاء من هذه الارض المجاورة للقصور الاموية ، بالاضافة الى تخطيط ومد العديد من المسارات التوراتية التي تمتد إلى البؤر الاستيطانية في سلوان و عين سلوان وما يسمى "بعير ديفيد".