جوال

الإمارات ترد على الغضب الفلسطيني من التطبيع: يجب أن يكونوا سعداء لهذا السبب

توقيع اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل في البيت الأبيض

توقيع اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل في البيت الأبيض

أبو ظبي - سوا

ردّ السفير الإماراتي لدى واشنطن يوسف العتيبي، على الموقف الفلسطيني الغاضب من اتفاق التطبيع مع إسرائيل، وقال إنهم يجب أن يكونوا سعداء لأن "التوقيع على اتفاق السلام كان شرطه تأجيل عملية الضم وفرض السيادة الإسرائيلية على أراضٍ في الضفة الغربية".

وقال العتيبة: "من السخرية أن يشعر الفلسطينيون بالخيانة بعد توقيع الاتفاق، في حين انه من المفترض ان يكونوا سعداء لأن هذا ما منع الضم". 

وجاءت تصريحات العتيبة في محادثة عبر الانترنت مع مارتين انديك، دينيس روس ودان شابيرو، ويعد الأخير السفير الامريكي السابق في اسرائيل، أما روس وانديك عملا على مدار سنوات طويلة بما يخص محادثات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين. 

وقال العتيبة في المحادثة الرباعية إنه "مقتنع أن الضم لن يكون مطروحا على الطاولة لمدة طويلة، هذا هو الاتفاق الذي توصلنا إليه مع إسرائيل، الحديث يدور عن فترة زمنية طويلة، وأوضحنا للولايات المتحدة أننا نريد الحفاظ على سرية الفترة الزمنية التي اتفقنا عليها".

اقرأ أيضا: حزب الأمة السوداني: التطبيع مع إسرائيــل لا صلة له بالسلام

وأضاف السفير أن الاسرائيليين سيرون الفائدة من الاتفاقات قريبا جدا "لكن الضم لن يكون جزءا منها".

وخلال توضيحه لمحاوريه حول اهمية الاتفاق بين اسرائيل والامارات قال :"بعد اسبوع من التوقيع على الاتفاق، نرى أن 80% من الإسرائيليين يؤيدونه، على الرغم من كونه يأتي على حساب الضم، ثلاثتكم تعرفون أن 80% من الاسرائيليين غير قادرين اليوم على اتخاذ قرار حول اي شئ باستثناء الاتفاق مع الامارات".  

وحرص السفير الاماراتي على عدم الانجرار للحديث عن بيع صفقة الطائرات F35 لبلاده والاسلحة المتقدمة، وفضل الاستمرار بالحديث عن الفائدة المشتركة لكلا البلدين من الاتفاق. وبراية ان الاتفاقات التجارية والسياحية التي وقعت ستعود عليهم بالكثير من الفوائد، وفق وما نقله موقع I24 نيوز العبري.