جوال

"الأمم المتحدة" و"التعاون" يجددان شراكتهما لدعم المجتمع الفلسطيني

"الأمم المتحدة" و"التعاون" يجددان شراكتهما لدعم صمود المجتمع الفلسطيني

"الأمم المتحدة" و"التعاون" يجددان شراكتهما لدعم صمود المجتمع الفلسطيني

رام الله - سوا

وقع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، اليوم الخميس، مذكرة تفاهم مع مؤسسة التعاون لتعزيز جهودهما التنموية لدعم الشعب الفلسطيني وتحسين أوضاعه الاقتصادية والاجتماعية. ووقّع المذكرة مدير عام "التعاون" السيدة يارا السالم والممثل الخاص للمدير العام لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، السيدة إيفون هيلي، في مقر مؤسسة التعاون ب رام الله ، بحضور ممثلين عن المؤسستين.

وبحسب بيان وصل "سوا"، ستعمل كل من مؤسسة التعاون وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي من خلال هذه الشراكة على توسيع تعاونهما الاستراتيجي والمشاركة في إنشاء برامج مشتركة في مجال التعليم وتمكين الشباب والنساء وتنمية المجتمع وإعادة تأهيل وترميم المدن القديمة وغيرها.

كما وستسعى المؤسستان الى توسيع تعاونهما الاستراتيجي ليشمل تطوير المشاريع وتنسيق المبادرات البرامجية المشتركة والمناصرة وتبادل المعرفة والخبرات، وهذا بدوره سينعكس إيجابا على المجتمع الفلسطيني، خاصةً الفئات المهمشة، حيث سيساهم في تمكينه اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا ويعزز من قدرته على الصمود والسعي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وقالت السالم إن هذه المذكرة تهدف إلى تطوير سبل التعاون المشترك بين المؤسستين، وتجديد الشراكة الاستراتيجية بينهما للوصول إلى مناطق جديدة من الدعم من أجل تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية للفلسطينيين.

وأكدت السالم على أهمية تضافر الجهود بين كافة المؤسسات العاملة في القطاع التنموي في فلسطين، بما يساهم في زيادة الأثر الإيجابي للتدخلات الهادفة إلى تعزيز قدرات المجتمع وتمكينه، مثمنةً الدور الذي يقوم به برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في خدمة شعبنا الفلسطيني.

من جهتها، أكدت هيلي على أهمية توقيع هذه المذكرة في ظل التحديات الحالية التي تواجه الفلسطينيين، معربةً عن أملها أن ينتج عنها مشاريع وشراكات تعود بالفائدة على المجتمع الفلسطيني، وفي تحسين الخدمات المقدمة لهم.

ويعد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي هو المنظمة الرائدة في الأمم المتحدة التي تكافح لإنهاء الظلم المتمثل في الفقر وعدم المساواة وتغير المناخ. من خلال العمل مع شبكتنا الواسعة من الخبراء والشركاء في 170 دولة، نساعد الدول على بناء حلول متكاملة ودائمة للناس وكوكب الأرض.

ويُذكر أن "التعاون" هي مؤسسة مستقلة مسجّلة كفرع في فلسطين، تأسست عام 1983 بمبادرة مجموعة من الشخصيات الاقتصادية والفكرية الفلسطينية والعربية، بهدف تمكين الإنسان الفلسطيني ومؤسسات المجتمع المدني اجتماعياً واقتصادياً، في فلسطين وفي مخيمات الشتات الفلسطينية في لبنان. تنفذ "التعاون" مشاريعها التنموية والإغاثية ضمن أربعة برامج رئيسية: التعليم، والثقافة، والتنمية المجتمعية بما يشمل التمكين الاقتصادي ودعم الأيتام، وإعمار البلدات التاريخية.