جوال

غزة: "الشعبية" تنظم وقفة احتجاجية ضد سياسات إدارة "الأونروا"

الشعبية تنظم وقفة احتجاجية ضد سياسات إدارة وكالة الغوث "أونروا"

الشعبية تنظم وقفة احتجاجية ضد سياسات إدارة وكالة الغوث "أونروا"

غزة - سوا

نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في محافظة غزة وقفة احتجاجية أمام مكتب محافظ وكالة الغوث بشارع النصر في مدينة غزة رفضاً للمؤامرات المستمرة على شعبنا وقضيتنا وضد سياسة إدارة الأونروا المجحفة بحق اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة والمتمثلة باستمرار تلكؤها ومماطلتها في إعطاء حقوق اللاجئين والتنصل من واجباتها.

وبحسب بيان وصل "سوا" اليوم الأربعاء، رفعت في الوقفة شعارات باللغتين العربية والانجليزية، منددة بسياسات الأونروا، وبالدور الذي يقوم بها مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين في غزة ماتياس شمالي.

وشارك عدد من المواطنين في الوقفة وسط هتافات صدح بها المشاركون تدين وتطالب ماتياس شمالي بالرحيل وتطالب الأونروا بالوقوف أمام مسؤولياتها وإعطاء اللاجئ حقه.

وقدم عبد الجبار أبو سويلم مسؤول لجنة اللاجئين للجبهة الشعبية بمخيم الشاطئ ، كلمة الجبهة خلال هذه الوقفة وقال فيها " في الوقت الذي تشتد ظروف الحياة الصعبة على شعبنا بفعل الحصار والقتل والعدوان والمؤامرة لا يمكن تَحمُل ما يجري من قبل ادارة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين من تلكؤ وتسويف ومماطلة وتهرب من أقل واجب من واجباتها متمثلًا بإعطاء اللاجئ حقه بالغذاء والعلاج والنظافة وهذا ما لم تقم ولم تقدمه الأونروا بصفتها منظمة دولية وجدت من أجل ذلك وهي الشاهد الوحيد على تهجير وتعذيب شعبنا وقهره ".

وطالب أبو سويلم الوكالة بتوزيع المواد الغذائية والاغاثية على أبناء شعبنا اللاجئين بشكل عاجل دون مماطلة وعودة الخدمة لجميع المحرومين منها وحل مشكلة إضافة المواليد الجدد والتوقف عن استثناء المتزوجين الجدد وحل مشكلة الطبابة بشكل سريع وتزويد المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة وغيرهم بالخدمة العلاجية اللازمة في ظل الخطر الذي يهدد حياتهم بفعل تفشي وباء كورونا

وأكد على ضرورة توفير الوكالة كل سبل الوقاية والسلامة والمعقمات للأسر والمرضى في المخيمات الذين يتصدون بصدورهم العارية لاجتياح الوباء خاصة وأن هذه المخيمات يسكنها عدد كبير من اللاجئين والأسر المحجورة وهم بحاجة لأهم مقومات الحياة الأساسية والمستلزمات التي لا تتوفر عندهم بسبب الظروف الراهنة ، علماً أنه بالمخيمات آلاف العمال من عمال المياومة الذين فقدوا مصدر دخلهم وباتوا مهددين بفقدان أمنهم الغذائي وهم بأمس الحاجة للمساعدات الطارئة والسريعة .

وشدد عبد الجبار ، على أن سوء الخدمات البيئية في هذه المخيمات باتت اليوم تهدد بتوسع دائرة الوباء وهي مهمة وكالة الغوث، ولا يمكن لنا تقبل ولا تفهم هذا التدني بمستوى الخدمة ونعتبره تلكؤ وتهرب من المسؤوليات

وختم أبو سويلم كلمته بمطالبة الأونروا تقديم المزيد من الخدمات وأن تحشد الأموال بالتواصل مع المجتمع الدولي والجهات المانحة لتخصيص ميزانية إضافية وتقديم مساعدة لكل أسرة لاجئة للتخفيف من حجم المعاناة المتفاقمة والتي ضاعفتها جائحة كورونا وتفشي الوباء بين المواطنين في قطاع غزة .