جوال

في ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا

القانوع : اتفاقيات التطبيع مع الاحتلال لن تمنحه براءة من الدماء التي سالت

عبد اللطيف القانوع - الناطق باسم حركة حماس

عبد اللطيف القانوع - الناطق باسم حركة حماس

غزة - سوا

قال الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع، اليوم الأربعاء،  إنه "في الوقت الذي يستحضر فيه شعبنا ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا ودماء الأبرياء التي سالت والجراحات التي  زالت حاضرة ولم تندمل، توقع دولتي الإمارات والبحرين على اتفاق التطبيع مع المحتل في محاولة لمحو جرائمه من التاريخ وكأنها لم تكن ولتجميل صورته القبيحة". 

وأضاف القانوع، "لن تسقط مجزرة صبرا وشاتيلا من ذاكرة شعبنا، واتفاقيات التطبيع مع مرتكبيها الملطخة أيديهم بدماء شعبنا لن تمنحهم أي براءة أو شرعية وإن الدماء التي سالت فيها ستبقى لعنة  تطارد كل المطبعين مع الاحتلال".

وتأتي أقوال القانوع في تزامناً مع ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا ال 38، والتي وقعت في مخيمين للاجئين في بيروت يحملان الاسمين ذاتهما، في 16 سبتمبر/أيلول 1982، واستمرت لمدة 3 أيام، خلال فترة الاجتياح الإسرائيلي في العام نفسه.

جدير بالذكر أنه تم بالأمس، توقيع اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات والبحرين في البيت الأبيض بواشنطن.