جوال

خلال اجتماعهما اليوم

الكيلة وسفير روسيا يبحثان آلية اجتلاب لقاح كورونا

وزيرة الصحة والسفير الروسي

وزيرة الصحة والسفير الروسي

رام الله - سوا

اجتمعت وزيرة الصحة مي الكيلة، اليوم الخميس، مع سفير روسيا الاتحادية لدى فلسطين غوتشا بواتشيدزه، لبحث سبل التعاون في المجال الصحي بين البلدين.

وبحث الاجتماع سبل الدعم الروسي لفلسطين، فيما يلزم من معدات وأجهزة طبية لمواجهة جائحة كورونا ، وآلية اجتلاب لقاح كورونا.

وأكدت الوزيرة الكيلة على عمق علاقات الصداقة التاريخية بين البلدين في مختلف المجالات، لا سيما في المجال الطبي، كما تطرقت للحديث عن تعزيز العمل في مجال ابتعاث الطلبة الفلسطينيين لدراسة الطب في روسيا، وتكثيف الدورات الطبية للأطباء الفلسطينيين، وبحث سبل إيجاد التخصصات الفرعية في مجال دراسة الطب.

وأشارت إلى رسالة الرئيس محمود عباس التي هنأ فيها رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين، بتوصل العلماء في المختبرات الروسية إلى إنتاج وتسجيل أول لقاح في العالم مضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) بعد اجتيازه جميع الاختبارات بفاعلية.

وقالت وزيرة الصحة إن تطوير اللقاح الذي أطلق عليه (سبوتنيك في)، يعدُّ إنجازاً طبياً روسياً هاماً، وهنأت روسيا الاتحادية بذلك، وقد طلبت منه أن تكون فلسطين من أولى الدول التي تحصل عليه.

من جانبه، أكد سفير روسيا الاتحادية على دعم روسيا الاتحادية لفلسطين، وتعزيز العمل والدعم في مختلف المجالات، لا سيما الصحية.

وأشاد السفير بالجهود الكبيرة التي بذلتها فلسطين ووزارة الصحة في مواجهة جائحة كورونا، حيث بحث الاجتماع الحالة الوبائية في فلسطين، والجهود التي تبذلها كافة الجهات والمؤسسات في مواجهة الفايروس.

وحضر الاجتماع، الوكيل المكلَّف د. وائل الشيخ و رئيس جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية د. مصطفى البرغوثي، ورئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام أنس الديك.