جوال

تطوير البنية التحتية في فلسطين

وزير الاتصالات: قرار بإنشاء شبكة الألياف الضوئية لتحسين الخدمات

اسحاق صدر وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

اسحاق صدر وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

رام الله - سوا

قال اسحاق صدر وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، اليوم الثلاثاء، إن مشروع إنشاء شبكة الألياف الضوئية يسعى لمواكبة التطور التكنولوجي وتحسين الخدمات للمواطنين.

وأوضح صدر في حديث لإذاعة صوت فلسطين، صباح اليوم، تابعته وكالة "سوا" الاخبارية: أن مشروع إنشاء شبكة الألياف الضوئية يأتي ضمن رؤية الحكومة الثامنة عشر لتعزيز مكانة المواطن وتحسين جودة الخدمات المقدمة للجمهور الفلسطيني.

وبيّن وزير الاتصالات أن الحكومة الفلسطينية لديها توجه لإنشاء 4 شركات وطنية في قطاعات الكهرباء والغاز والمياه والاتصالات، موضحا أن "هذا سيلعب دور هام جدا في تطوير البنية التحتية في فلسطين، لتقديم خدمات أفضل في قطاعات مختلفة ولتكون الشبكات جاهزة حتى تستمر الخدمات في حالات الطوارئ".

وأضاف أن اللجنة الوزارية التي شكلتها الحكومة مكلفة بالإشراف على إعداد الدراسات اللازمة لإنشاء شبكة الألياف الضوئية، بهدف تحسين جودة الخدمات وتعزيزالروح التنافسية للحصول على أفضل الأسعار، واستغلال الشبكات الموجودة حاليا لتكون فلسطين في مقدمة الدول التكنولوجية.

وأشار إلى أن ترتيب فلسطين من ناحية السرعات المطلوبة غير مُرضي، و"نسعى لمواكبة التطورات وموائمة الشبكات مع التطبيقات التي تحتاج لسرعات أكبر".

وفيما يتعلق بخطة وزارة الاتصالات للاستعداد لبدء العام الدراسي والتعليم الإلكتروني، قال صدر: إن الطواقم الفنية من وزارتي التربية والتعليم ووزارة الاتصالات في حالة انعقاد مستمر، وهناك طواقم تعمل على تأمين البنية التحتية اللازمة لتطبيق التعليم المدمج والاضطراري.

وأردف: يوجد 87 مدرسة غير موصولة بالإنترنت، وهناك شركات فلسطينية بادرت لاستكمال توصيل خدمات الانترنت مجانا لهذه المدارس، مضيفا "هناك مدارس بحاجة إلى تعميم ورفع السرعات لديها".

وأوضح وزير الاتصالات أن هناك مبادرات من قبل الشركات الوطنية المزودة للإنترنت لتقديم الخدمات للمعلمين والطلبة من خلال الانترنت، وأن المواقع المتوفر عليها المنصات التعليمية ستعمل بوجود خدمات الانترنت، ولن يتم فصل الانترنت عن هذه المواقع .

وأشار إلى أن هناك تجهيزات ومشروع خاص بالفقراء لتوريد التجهيزات المتعلقة بالإنترنت للطلبة الفقراء، حتى تكون الخدمة متوفرة للجميع، وهذا يتطلب مضاعفة المجهود حتى نكون مستعدين لاستقبال العام الدراسي.

وشكر وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إسحاق الصدر الشركات الوطنية لوقوفها ودعمها أبناء الشعب الفلسطيني في ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد بسبب جائحة كورونا .