جوال

أسماء مرشحة لقيادة يوفنتوس بعد إقالة ساري

مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان

مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان

روما - سوا

فتحت إقالة يوفنتوس لمديره الفني ماوريتسيو ساري النقاش بشأن الاسم المحتمل لقيادة البيانكونيري في الفترة المقبلة، إلا أنّ المعضلة الأهم تبقى في هدف إدارة زعيم إيطاليا في الذهاب بعيداً في دوري أبطال أوروبا.

وجاءت إقالة ساري (61 عاماً) بعد أقل من 24 ساعة على خروج يوفنتوس المؤلم من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا على يد ليون الفرنسي، إذ فشل زملاء رونالدو في تعويض خسارة الذهاب رغم ثنائية النجم البرتغالي التي منحت يوفنتوس فوزاً لم يكن كافياً للتأهل 2-1 أمس الجمعة على الأراضي الإيطالية.

ويعدّ تدريب يوفنتوس مهمة مغرية للكثير من المدربين حول العالم، نظراً لكمية النجوم الموجودة في الفريق وشخصية السيدة العجوز القوية بعد الاحتفاظ بلقب الدوري الإيطالي للمرة التاسعة توالياً لكن إدارة يوفنتوس ستتعمق في التفاصيل قبل اختيار هذا الاسم أو ذاك وفق موقع “الجزيرة نت”.

اقرأ أيضا/ رسميا.. يوفنتوس يطيح بساري عقب الخروج من دوري الأبطال

ووفقاً لما تذكره الصحف المقربة من بطل إيطاليا فإن الأسماء الأربعة الأبرز لخلاقة ساري هي كالآتي:

إنزاغي وتكرار التجربة

طرح اسم سيموني إنزاغي بقوة لاستلام الإدارة الفنية ليوفنتوس بعد الموسم المميز الذي قدمه لاتسيو تحت إمرته.

العائق الأبرز يتمثل في قلة خبرة نجم لاتسيو السابق في البطولات الأوروبية وندرة الألقاب التي حققها كمدرب، إذ سبق له الفوز بلقب كأس إيطاليا مرة والسوبر الإيطالي في مناسبتنين.

الصحف قد تعطل عودة كونتي

يعلم معظم متابعي الشأن الإيطالي بطبيعة العلاقة المتوترة بين كونتي وإدارة إنتر، وهو ما قد يقربه من فسخ عقده والعودة لتدريب يوفنتوس.

مشكلة كونتي تتمثل في سوء نتائجه أوروبياً والحديث عن تواصله مع إدارة يوفنتوس قبل إقالة ساري.

بوكيتينيو والمشروع الطويل

يعزز وصول الأرجنتيني بوكيتينيو بتوتنهام إلى نهائي أبطال أوروبا الموسم الماضي من ملف المدرب "الحر" حالياً.

أكثر ما يقلل من فرصة تدريب بوكيتينيو ليوفنتوس هو حاجته للصبر وتطبيق فلسفته تدريجياً، إذ أن يوفنتوس يريد العودة لمنصات التتويج في دوري أبطال أوروبا في أقرب وقت ممكن.

زيدان وعلاقته ببيريز

حتى يوم الأمس كان زيدان بطل مدريد الذي لا يمكن التفريط به بأي شكل من الأشكال، لكن الخروج من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا وعدم صحة خياراته التكتيكية أمام سيتي أعادا الشكوك بشأن استمراره مع فريق العاصمة الإسبانية من عدمه.

علاقة زيدان برئيس ريال مدريد بيريز سيكون لها كلمة الحسم نظراً للتقارب الكبير بينهما وحاجة ريال مدريد لزيزو.