جوال

حال جرت انتخابات رابعة

من هو المرشح الذي يهدد عرش بنيامين نتنياهو ؟

دعاية انتخابية في اسرائيل

دعاية انتخابية في اسرائيل

القدس - سوا

نشرت القناة 12 في التلفزيون الإسرائيلي، الليلة الماضية، نتائج استطلاع للرأي، في ضوء التكهنات بتبكير موعد الانتخابات الاسرائيلية في حال عدم تمكن الكنيست من المصادقة على الميزانية العامة خلال الأسبوعين المقبلين، ما سيعني حل نفسها تلقائيا، وفقا للقانون والتوجه لانتخابات جديدة.

ووفقا للاستطلاع يفقد الليكود مقعدا واحدا، لكنه يواصل تصدر القوائم بفارق كبير عن حزب يوجد مستقبل – تيلم.

وبحسب الاستطلاع، يتقدم الليكود مع 31 مقعدا ، يليه يوجد مستقبل – تيلم مع 18 مقعدًا، أي أكثر بمقعدين من مقاعد نفتالي بينت "يمينا" 16 مقعدا. تليه القائمة المشتركة مع 15 مقعدا. أما غانتس فيحصل على 11 مقعدا فقط ، وتحتفظ الأحزاب الحريدية معا (شاس ويهدوت هتوراه) بـ 16 مقعدا، بحيث يحصل كل منها على 8 مقاعد.

ويظهر الاستطلاع أيضا أن "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان تحصل على 7 مقاعد، وميرتس 6 مقاعد فقط ،  على الرغم من تراجع حزب الليكود في الاستطلاعات، فإن الكتلة اليمينية تحافظ على سلطتها بما لا يقل عن 63 مقعدًا.

وسئل المشاركون في الاستطلاع عن الشخص الملائم لرئاسة الحكومة، فقال 38% نتنياهو، مقابل 19% فقط قالوا غانتس ، وفي المنافسة بين نتنياهو وغادي ايزنكوت، حصل نتيناهو على نسبة 43% ، و18% فقط لأيزنكوت.

وبحسب القناة الإسرائيلية فإن الشخص الوحيد الذي نجح في تحدي رئيس الوزراء نتنياهو في مسألة التوافق هو رئيس حزب يمينا نفتالي بينت، الذي حصل على 26% مقابل 36% لنتنياهو ، وسبب هذه الفجوة الصغيرة بينهما هو أن اليسار – الوسط يفضل بينت على نتنياهو.

أحزاب الحريديم تعارض إجراء جولة انتخابات أُخرى

في السياق نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت ان رؤساء أحزاب الحريديم، (شاس ويهدوت هتوراه)، يعارضون بشدة إجراء جولة انتخابات أُخرى في هذه الفترة، وأنهم لن يتعاونوا مع أي مبادرة لتبكير موعد هذه الانتخابات.

وقالت الصحيفة ان ذلك تم تأكيده في ختام اجتماع عقده وزير الداخلية آرييه درعي، رئيس شاس، ووزير البناء والإسكان يعقوب ليتسمان رئيس يهدوت هتوراه، ورئيس لجنة المالية البرلمانية عضو الكنيست موشيه غفني من ديغل هتوراه، يوم الخميس الماضي.

وقرر المجتمعون توجيه رسالة إلى كل من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ورئيس الحكومة البديل بني غانتس يحثونهما فيها على إقرار ميزانية عامة للدولة بشكل عاجل كي يتم التركيز على التعامل مع التحديات الصحية والاقتصادية الناجمة عن أزمة فيروس كورونا ، مشددين على أنهم سيعملون بكل ما لديهم من نفوذ لتفادي الذهاب إلى انتخابات جديدة.

وتعقيباً على ذلك، قال حزب أزرق أبيض في بيان صادر عنه، إن مواطني إسرائيل لن يغفروا لمن سيجر الدولة إلى انتخابات في حالة طوارئ صحية واقتصادية.