جوال

صورة تتسبب بإتلاف تمثال تاريخي إيطالي

السائح النمساوي

السائح النمساوي

روما - سوا

أتلف تمثال ايطالي يعود إلى القرن التاسع عشر، بسبب سائح نمساوي التقط صورة إلى جانب التحفة الفنية النادرة التي أبدعها نحات إيطالي شهير.

وكان السائح النمساوي البالغ من العمر 50 عاما يريد الاحتفاظ بصورة تذكارية مع التمثال الذي صنعه النحات أنطونيو كانوفا، المعروض في متحف يحمل اسمه بمنطقة بوسانيو شمالي إيطاليا.

وقالت مصادر في الشرطة الإيطالية لشبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية، إن الرجل كان ضمن مجموعة من السياح النمساويين، ثم انفصل عنهم مؤقتا لأخذ الصورة، بحسب سكاي نيوز عربية.

لكن يبدو أنه اتكأ على التمثال المنحوت قبل نحو 200 عام "أكثر من اللازم"، مما تسبب في كسر 3 من أصابع قدمه، وفقا لصور نشرتها "رويترز".

وتكشف لقطات لكاميرات المراقبة، الرجل وهو يقفز إلى قاعدة التمثال الأثري لالتقاط صورة أثناء "تمدده بجانب العمل"، في واقعة حدثت يوم 31 يوليو الماضي.

وفقا للمحققين، قد يكون هناك مزيد من الأضرار لحقت بقاعدة التمثال لم يتم اكتشافها بعد، فيما اعترف الرجل بـ"الخطوة الغبية" وفق بيان صحفي.

وتم التعرف على الرجل من خلال بيانات الاتصال الشخصية التي تركها في المتحف، كجزء من الإجراءات الجديدة لتتبع الزوار وسط انتشار فيروس كورونا ، لكن لم يتم الكشف عن هويته للإعلام.

وكان أنطونيو كانوفا نحاتا كلاسيكيا إيطاليا معروفا، عاش بين عامي 1757 و1822، واشتهر بتماثيله الرخامية.