جوال

دعت لإطلاق سراح الناشط النواجعة

"الديمقراطية" تحذّر من انتشار وباء كورونا في سجون الاحتلال

الاسرى في السجون الاسرائيلية - ارشيفية

الاسرى في السجون الاسرائيلية - ارشيفية

غزة - سوا

حذّرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الاثنين، من خطورة الأنباء الواردة من داخل سجون الإحتلال، عن إصابة ثلاثة من الأسرى بوباء كورونا ، بسبب مخالطتهم لأفراد من شرطة السجون.

كما أدانت الجبهة في بيان وصل "سوا"، قرار سلطة الاحتلال بتمديد اعتقال منسق حملة المقاطعة (B.D.S) الناشط الفلسطيني محمود النواجعة، الذي سبق أن اعتقلته ليلة عيد الأضحى. دون أي سبب.

وفيما يلي نص البيان كما وصل وكالة "سوا" الاخبارية:

«الديمقراطية» تحذر من انتشار وباء كورونا في سجون الاحتلال وتدعو لإطلاق سراح الناشط محمود النواجعة

حذرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، من خطورة الأنباء الواردة من داخل سجون دولة الإحتلال، عن إصابة ثلاثة من أسرانا الأبطال بوباء كورونا، بسبب مخالطتهم لأفراد من شرطة السجون.

وقالت الجبهة إن مثل هذه الأنباء من شأنها أن تثير القلق الشديد، خاصة وقد عرفت إدارات السجون الإسرائيلية بإهمالها المتعمد لصحة الأسرى الأبطال، حيث استشهد عدد منهم بفعل هذا الإهمال المتعمد، والذي يرقى إلى جريمة موصوفة، ترتكبها إدارات السجون الإسرائيلية بحق أسرانا الفلسطينيين والعرب.

ودعت الجبهة، السلطة الفلسطينية، واللجنة التنفيذية، وهيئة شؤون الأسرى، والدوائر القانونية والحقوقية الفلسطينية، ومؤسسات حقوق الإنسان ولجانه إلى التحرك، مع الجهات المختصة من أجل تأمين  زيارة الصليب الأحمر الدولي لأسرانا، ونقل الصورة الحقيقية عما يعانون.

كما دعت إلى التحرك في السياق نفسه، لضمان إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين المرضى والنساء والأطفال وكبار السن، والمعتقلين الاداريين.

وفي السياق نفسه، أدانت الجبهة واستنكرت قرار سلطة الاحتلال بتمديد اعتقال منسق حملة المقاطعة (B.D.S) الناشط الفلسطيني محمود النواجعة، الذي سبق أن اعتقلته ليلة عيد الأضحى. دون أي سبب، سوى لكونه مناضلاً من أجل الحرية، بموجب قرارات الشرعية الدولية التي لا تعترف بالمستوطنات الإسرائيلية، وتعتبرها انتهاكاً للشرعية والقوانين الدولية. ولكونه يدافع عن الثروة الوطنية لشعبه، ويدعو لمقاطعة منتج المستوطنات، على غرار العديد من الدول الأوربية والصديقة.

ودعت الجبهة إلى الضغط على سلطات الاحتلال لإطلاق سراح النواجعة، واحترام حقوق الإنسان الفلسطيني في التعبير الحر عن رأيه وإرادته السياسية.