جوال

مؤشرات الفقر في فلسطين تتطلب التدخل الفوري

عمر شعبان - مدير مؤسسة بال ثينك للدراسات الاستراتيجية

عمر شعبان - مدير مؤسسة بال ثينك للدراسات الاستراتيجية

حسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني:-
- 29% من الفلسطينين فقراء حسب إحصائية 2017. بواقع 14% في محافظات الضفة الغربية و 53% في محافظات غزة .
-  خط الفقر النسبي  لعائلة نموذجية  من خمسة أفراد 2470 شيكل شهريا. 
-  17% من الفلسطينيين يعيشون تحت خط الفقر المدقع وهو1974 شيكل شهريا لعائلة من خمسة أفراد. بواقع 6% في محافظات الشمال و 34%في محافظات غزة.
-  96% من  العائلات تمتلك خط هاتف نقال واحد على الاقل.
 -  89% ممن هم فوق18 سنة يمتلكون خط نقال ذكي. بواقع 92% في محافظات الشمال و82% في محافظات غزة.
-  58%  من العائلات تمتلك المنزل الذي تسكنه.

بعض الخلاصات المهمة:-
-  الهوة كبيرة في معدلات الفقر بين محافظات الشمال و محافظات الجنوب. هذه الفجوة الضخمة ستشكل عائقا كبيرا أمام الانسجام و التناسق بين المنطقتين.
-  الفلسطينيون أكثر فقرا مما يظن.
-   معدلات و أنماط الاستهلاك في المجتمع الفلسطيني لا تتناسب مطلقا مع حالة فقر الموارد و الهشاشة الاقتصادية. 
-  الهوة كبيرة جدا بين ما يحصل عليه  معظم الفلسطينيين فيما يتعلق بمستوى الاجور للوظائف العليا في بعض الهيئات الحكومية و القطاع البنكي و قطاع العمل الاهلي.
- الفجوة كبيرة داخل القطاع الحكومي ذاته بين مرتبات معظم موظفيه و بين مرتبات الوزراء  و مخصصات القوى السياسية و أعضاء اللجنة التنفيذية و هياكل منظمة التحرير المتعددة.
- الفقر ليس مرتبط بمن لا يعمل فقط، الكثير ممن يعملون في القطاع الخاص و القطاع العام يقعون ضمن الشرائح الفقيرة  و الفقيرة جدا حيث يتقاضون مرتبات و اجور أقل  بكثير من خطوط الفقر. 
-  معظم  موظفي القطاع العام يستحقون مساعدات إنسانية.
-هذه المؤشرات تدلل بشكل واضح على الفشل الجزئي لبرامج التنمية و مكافحة الفقر في فلسطين المطبقة من الجهات الدولية و الوطنية على حد سواء.
- مطلوب أكثر من أي وقت مضى تعديل السياسات التنموية و الاغاثية و تعديل سلم الرواتب و المكافآت و تعديل الموازنات المخصصة لمكافحة الفقر و البطالة في المناطق الاكثر فقرا و الشرائح الضعيفة.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر اصحابها، وليس عن وجهة نظر وكالة سوا الإخبارية