جوال
اعلان تليجرام

أخطاء كلفت برشلونة لقب الليغا الإسبانية

أخطاء كلفت برشلونة لقب الليغا الإسبانية

أخطاء كلفت برشلونة لقب الليغا الإسبانية

مدريد - سوا

إن لم تحدث معجزة، فقد أفلتت قبضة برشلونة لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم هذا الموسم، وسط غضب داخل النادي وبين الجماهير، مع إحساس واضح بأن الفريق فرّط في الاحتفاظ بلقبه.

وكان برشلونة في طريقه للقبه الثالث على التوالي عند استئناف المسابقة في يونيو/حزيران، لكنه تعادل 3 مرات في 9 مباريات، بينما لم يخسر ريال مدريد أي نقطة في الوقت ذاته، وأصبح بحاجة إلى نقطتين في آخر جولتين من أجل التتويج.

وقال مهاجم برشلونة لويس سواريز لصحيفة سبورت "لو خسرنا البطولة فهذا لأننا تركناها تفلت من بين أيدينا".

وتابع "يمكن البحث عن أعذار والإشارة إلى ما حدث في المباريات الأخرى (التي لعبها ريال مدريد)، لكن يجب أن ندرك أن اللقب هرب من بين أيدينا بسبب أخطائنا".

وبدأ نزيف النقاط عندما تعادل برشلونة من دون أهداف في ملعب إشبيلية، وتبعه التعادل 2-2 مع سيلتا فيغو المهدد بالهبوط، ثم بالنتيجة ذاتها مع ضيفه أتلتيكو مدريد.

وقال سواريز "خسرنا فرصة كبيرة لأننا لو كنا تغلبنا على سيلتا لكان الوضع أفضل ضد أتلتيكو. الضربة الحقيقية كانت في فيغو وهدف (إياغو) أسباس في الدقيقة الأخيرة. كان مؤلما للغاية".


GettyImages-1203928444.jpg
 

موسم فوضوي

وبدأ الموسم الفوضوي بالهزيمة أمام أتلتيك بيلباو، وشهد تغيير المدرب وفضيحة تؤثر على رئيس النادي، ومن المحتمل أن ينهي برشلونة الموسم المحلي من دون لقب لأول مرة منذ 2007-2008.

ويبدو أن غضب ليونيل ميسي في ازدياد، إذ انتقد إيريك أبيدال المدير الرياضي في يناير/كانون الثاني، والإدارة في مارس/آذار، بسبب تعاملها مع مشكلة تخفيض الرواتب.

ويبدو أن إقالة المدرب إرنستو فالفيردي في يناير/كانون الثاني الماضي رغم تصدر الدوري كانت خطأ كبيرا.

ربما لم يقدم برشلونة أسلوبه الرائع مع فالفيردي لكنه قاد الفريق إلى آخر لقبين في الدوري بفارق كبير، وكان محبوبا من اللاعبين الكبار.

ولم يكن بديله كيكي سيتين الخيار الأول للنادي، ورغم حب المدرب البالغ عمره 61 عاما للكرة الهجومية، غير أن عملية التحول تحت إشرافه لم تسر على ما يرام.

وبدا أن أسلوب الفريق متوقع ولم يقدم أداء قويا سوى مرة واحدة في انتصاره 4-1 على فياريال، بينما اعترف سيتين أنه غير قادر على التعامل مع احتياجات اللاعبين البارزين في الفريق.

وقبل آخر مباراة للفريق على أرضه في الدوري هذا الموسم ضد أوساسونا، حمل سيتين لوم عدم إحراز اللقب، لكنه أرجع الجزء الأكبر في ذلك إلى مسيرة ريال مدريد.

وقال "أتحمل بعض المسؤولية لكن ليست كلها. هذه التقييمات تركز دائما على المدرب لكني لا أشعر أنني أدرت الأمور بهذا السوء بسبب تعادلنا في 3 مباريات"، وختم "سأرجع الجزء الأكبر إلى فوز ريال مدريد بكل مباراة". وفق "الجزيرة نت"