جوال

اتحاد معلمين اليونان يؤكد رفضه خطة الضم الإسرائيلية

اتحاد معلمين اليونان يؤكد رفضه خطة الضم الإسرائيلية

اتحاد معلمين اليونان يؤكد رفضه خطة الضم الإسرائيلية

أثينا - سوا

أكد اتحاد المعلمين في اليونان اليوم السبت، عن رفضه خطة الضم الإسرائيلية للأراضي الفلسطينية، معبرًا عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

وشدد الاتحاد خلال لقاء وفد من منطقة كورذالوس وآيا بربارة، مع سفير دولة فلسطين لدى اليونان مروان طوباسي، على عمق الصداقة التي تربط الشعبين اليوناني والفلسطيني منذ عقود.

وأدان استمرار الاحتلال الإسرائيلي وكافة سياساته بما فيها الضم والاستيطان، وعبر عن ضرورة إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود ما قبل 4 حزيران 1967، وعلى ضرورة اعتراف الحكومة اليونانية بذلك الاستحقاق القائم على أساس قرار البرلمان اليوناني، مطالبين الحكومة بفرض سياسات عقابية على إسرائيل. وفق وكالة وفا.

بدوره، قال السفير طوباسي، "تم خلال اللقاء بحث آفاق التعاون مع الوفد من خلال اتحاد المعلمين اليوناني واتحاد المعلمين الفلسطينيين".

في سياق متصل، زار السفير طوباسي بلدية مدينة ايليون، والتقى مع رئيس البلدية نيكولاس زينيتوس واعضاء من المجلس البلدي، وذلك في إطار اللقاءات التي تنفذ مع رؤساء بلديات يونانية لحشد التضامن مع كفاح الشعب الفلسطيني وقيادته في مواجهة المخططات الإسرائيلية الأميركية الجارية لتدمير اي فرص متبقية لحل الدولتين.

وأعرب رئيس بلدية ايليون عن التضامن الكامل والثابت مع حقوق الشعب الفلسطيني في سعيه من أجل الحرية والاستقلال وعلى ضرورة إنهاء الاحتلال للوصول إلى السلام العادل والتعايش بين شعوب المنطقة لتوفير فرص الاستقرار والازدهار.

وأكد أهمية تفعيل العمل في إطار شبكة تضامن البلديات اليونانية مع فلسطين التي أعلن عن بدء العمل لتشكيلها خلال مؤتمر اتحاد بلديات اليونان قبل عامين في مدينة يوانينا.

وأشار زينتوس إلى أهمية القرار الذي اتخذه اتحاد بلديات اليونان في حينه لدعم قرار البرلمان اليوناني في مطالبته الحكومة اليونانية للاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967.

من جهته، قدم طوباسي ملخصا لآخر التطورات السياسية ومواقف القيادة الفلسطينية ومخاطر قرارت دولة الاحتلال الاخيرة التي تهدف الي استدامة الاحتلال الكولنيالي وتنفيذ المشروع الصهيوني العنصري في فلسطين، مشيرا الى الأهمية الكبيرة لتحرك المجتمع الدولي في معاقبة دولة الاحتلال وضرورة اعتراف الدول بما فيها اليونان بدولة فلسطين تجسيدا لمبدء حل الدولتين والقرارات الأممية.

واتفق الجانبان على إعادة توسيع اللقاءات مع رؤساء بلديات آخرين خلال الأسبوع المقبل من أجل أهمية متابعة تفعيل شبكة التضامن.

يشار إلى أن بلدية ايليون ترفع على مبنى بلديتها العلم الفلسطيني بشكل دائم منذ سنوات.