جوال

يدفع نحو انتخابات جديدة

مسؤول في حزب غانتس متهمًا نتنياهو: يدفع الأموال لحلّ الحكومة

بيني غانتس و بنيامين نتنياهو

بيني غانتس و بنيامين نتنياهو

تل أبيب - سوا

لا زال صدى الخلافات بين حزبي الليكود وكحول لفان الإسرائيليين، واضحًا، خصوصًا مع شنّ الأخير هجومًا على الأول وانتقاده الواضح لسياسات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو .

ومؤخرًا انتقد مسؤول رفيع من حزب بيني غانتس  خطة نتنياهو الاقتصادية قائلا إنها "لن تنقذ الاقتصاد بل ستسكب الأموال فقط".

وهاجم مسؤول رفيع في حزب كحول لفان برئاسة بيني غانتس بشدة رئيس الوزراء نتنياهو، اليوم الجمعة، بعد يوم من تقديمه برنامج المساعدة الاقتصادية لاحتواء أزمة كورونا .

وبحسب المصدر "يدفع نتنياهو بكل القوة لإجراء الانتخابات، ويوزع الأموال على المواطنين لتفكيك الحكومة في آذار/مارس". وتساءل المصدر لماذا "لا يمكن تشكيل ميزانية لسنة وربع بسبب عدم اليقين"، لكن "أعلن عن خطة الأمس للعام المقبل؟"، وفق ما نقله موقع "i24 نيوز" العبري.

وكشف نتنياهو، الخميس الماضي، عن مساعدات جديدة للرعاية الاجتماعية للإسرائيليين الذين فقدوا مصادر دخلهم بسبب أزمة كورونا، وقال "إن تلك الإجراءات ستقدم شبكة أمان اقتصادية لعام مقبل". وأضاف نتنياهو ان الدولة ستعتبر من فقدوا وظائفهم بسبب الأزمة مستحقين للرعاية الاجتماعية حتى منتصف 2021 وتوفر تدريبا للمهن في زمن كورونا وتسرع وتيرة تقديم المنح للشركات والأعمال المتعثرة.

اقرأ أيضا: إغلاق كنيسة القيامة في القدس

وهاجم المسؤول الخطة نفسها، قائلاً "إنها لا تمتلك محركات نمو، بل تهدف فقط إلى توزيع الأموال على المواطنين دون احتواء ازمة السوق"، مشيراً إلى أن "الأرثوذكس المتطرفين يفهمون أيضا أن نتنياهو يضغط من أجل الانتخابات".

ورد الليكود تعقيبا على الهجوم"يتفق جميع الاقتصاديين على أن إسرائيل تحتاج الآن إلى ميزانية لمدة عام بشكل فوري. بينما يعمل رئيس الوزراء على مدار الساعة لجلب هذه الميزانية إلى جانب حزمة مساعدات مالية لاحتواء كورونا، فإن كحول لفان تعرقل ذلك لأسباب سياسية. كفاهم ثرثرة ويدخلوا تحت النقالة".

نذكر أن علاقات كحول لفان والليكود لم تكن جيدة أبدا على الرغم من أن الحكومة تعمل منذ شهرين إجمالا منذ أن أدت اليمين الدستورية، لكنها وصلت إلى أزمة شديدة هذا الأسبوع، مع التصويت على إنشاء لجنة قضائية برلمانية. وقال رئيس الائتلاف ميكي زوهار إن الليكود ينوي التصويت لصالح الاقتراح، مما أدى إلى إدانة شديدة من قبل وزير القضاء نيسنكورن وهدد بتشكيل لجنة تحقيق بشأن الغواصات.