جوال

عشراوي: الضم يهدد حياة وحقوق شعبنا وعلى وجه الخصوص المرأة

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي

رام الله - سوا

قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي: إن الضم سواء كان جزئيا أو مرحليا، يعد جريمة وتدميرا ممنهجا للحقوق الفلسطينية ولفرص السلام.

واشارت عشراوي في بيان وصل "سوا"، الى تأثير الضم غير الشرعي على امن واستقرار الشعب الفلسطيني عموما والمرأة على وجه الخصوص في ظل انتهاج اسرائيل مبدأ القوة وغياب انفاذ القانون الدولي والمساءلة وترسيخ سياستها الممنهجة القائمة على نفي الوجود الفلسطيني وحقوق الفلسطينيين.

وفيما يلي نص البيان كما وصل وكالة "سوا" الاخبارية:

خلال مشاركتها في اليوم المفتوح لهيئة الأمم المتحدة للمرأة والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية

عشراوي: الضم جوهر المشروع الصهيوني ويهدد حياة وحقوق شعبنا وعلى وجه الخصوص المرأة
 

شاركت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. حنان عشراوي، في اليوم المفتوح الذي نُظم من قبل هيئة الأمم المتحدة للمرأة والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بمناسبة الذكرى الـ 20 لقرار مجلس الامن رقم 1325 وذلك عبر تطبيق " زوم".

وقدمت عشراوي خلال الجلسة التي عقدت تحت عنوان " أصوات القيادات النسوية السياسية وقادة المجتمع المدني" ورقة تضمنت شرحا مفصلا حول واقع المرأة الفلسطينية في جميع اماكن تواجدها في الضفة الغربية وقطاع غزة و القدس ، والنساء الفلسطينيات في أراضي العام 1948، وفي المنافي واللجوء، وذلك في إطار الوضع السياسي العام والظلم والتمييز والقهر الذي يمارس ضدها من قبل الاحتلال الإسرائيلي في ظل جملة من الانتهاكات بما فيها الضم وتصاعد انتهاكات حقوق الانسان.

واشارت الى تأثير الضم غير الشرعي على امن واستقرار الشعب الفلسطيني عموما والمرأة على وجه الخصوص في ظل انتهاج اسرائيل مبدأ القوة وغياب انفاذ القانون الدولي والمساءلة وترسيخ سياستها الممنهجة القائمة على نفي الوجود الفلسطيني وحقوق الفلسطينيين.

وأكدت على ان الضم سواء كان جزئيا او مرحليا، يعد جريمة وتدمير ممنهج للحقوق الفلسطينية ولفرص السلام، وأن الاستمرار في توفير الغطاء لدولة الاحتلال وعدم مساءلتها وحرمان شعبنا من الحماية سيعرض النساء الفلسطينيات لمزيد من القمع والقهر والتمييز ويقضي على جميع مناحي الامن والحقوق التي تستحقها المرأة الفلسطينية،

وشددت في ختام عرضها على أن أنجع وسيلة لحصول المرأة الفلسطينية على حقوقها والمحافظة على صوتها وقوتها وطاقتها وقدرتها على التغيير والتأثير يأتي من خلال انهاء الاحتلال ومعالجة جذور المعاناة بكاملها.