جوال

متاجر السعادة في غزة تتأهب لاستقبال موسم "التوجيهي"

توجيهي ثانوية العامة الانجاز غزة طلاب

توجيهي ثانوية العامة الانجاز غزة طلاب

غزة - دينا أحمد - سوا

يخط الشاب إيهاب شومان، بقلمه عبارات التهنئة على قطع خشبية صغيرة، ويرصها على رف المشغولات اليدوية في متجره الذي يعج بعشرات الهدايا والورود وبراويز الصور المنحوتة بآلة الحرق على الخشب، استعداداً لتلبية طلبات الهدايا لطلاب الثانوية العامة.

وبمساعدة أربعة عاملين آخرين من فريقه، يقوم شومان بالتخطيط للشكل الذي سيبدو عليه متجره هذا العام وكأنه يصمم بيت أحلامه، لاستقبال موسم التوجيهي الذي يعتبره مميزاً ومختلفاً عن غيره من المناسبات على الرغم من قصر مدته، حيث إنه لا يستمر أكثر من ثلاثة أيام في متجره، على حد قوله.

استقبال حافل

يقول شومان : في كل عام هناك تجديد للهدايا والطلبيات التي نجهزها، في محاولة لزيادة الإقبال على المنتجات وتحقيق مردود جيد يسد التكلفة المدفوعة على الأقل، لافتاً إلى أن هذا العام ليس كغيره من الأعوام، حيث إن الأوضاع الاقتصادية الراهنة صعبة للغاية، خاصة في ظل أزمة كورونا .

ويضيف: تتأخر الكثير من المواد اللازمة لتجهيز الطلبيات بسبب المعابر والإغلاقات وضرورة تعقيمها، موضحاً أن "هذه الإجراءات تعيق إنجاز الكثير من الهدايا في وقتها المحدد، ولكن نحاول قدر المستطاع استبدالها بما هو متاح في السوق المحلي لإنتاج كل ما هو جميل ومميز.

"التوجيهي" كما يطلق عليه الشارع هنا، له هيبته ورهبته التي تسكن قلوب الطلاب ومن قبلهم أولياء الأمور الذين يترقبون بكل لهفة نتائج أبنائهم، ليصدحوا عالياً بالزغاريد والأغاني التي تعبر عن مكنون التعب وسهر الليالي طوال عام دراسي كامل، وتكون الهدايا المرافقة للتبريكات والتهاني هي التتويج الأجمل والمنتظر لديهم قبل البدء بمرحلة جديدة تؤهلهم لسوق العمل.

توجيهي بصيحة مختلفة

وفي حديثها لوكالة " سوا"، توضح الشابة ولاء الإفرنجي التي تعمل ضمن طاقم شركة "سربرايز" المتخصصة بتجهيز مشغولات يدوية، أنهم على استعداد تام لاستقبال طلبات الهدايا المتنوعة، حيث إن هدايا التهنئة بالتوجيهي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من عمل الشركة في كل عام.

وتتابع: هدايا التوجيهي لدينا تشبه هدايا تخرج الجامعة، ولكن نغير بعض المسميات، ونجهز الهدايا النقدية ونقدمها بصورة معنوية مقربة للطالب، موضحة، أنه في كل سنة يكون هناك موضة جديدة في الألوان والتغليف، وعلى الأغلب سيكون اللون الدارج في الهدايا هذا العام هو الأبيض.

وعن أصناف الهدايا والطلبيات التي ستقدمها الشركة، تقول الإفرنجي: في العام الماضي كنا نقدم الشوكولاتة مغلفة باسم الناجح، وفي هذا العام سنقدم باقات متنوعة من الورود وأدوات المكياج وشالات الصبايا وأدوات أخرى، منوهة إلى أن لكل عام صيحة مختلفة عن سابقه.

وتتنوع المحال التجارية والشركات التي تتسابق فيما بينها لتقديم إنتاجها المختلف في هذه المناسبة التي تعد فرصة للكثيرين لتحقيق الربح في ظل أزمات اقتصادية متتالية تشهدها المدينة، فتكون بمثابة طوق نجاة مؤقت، وأبرز تلك المحال تكون متخصصة في صناعة الحلويات والورود والهدايا التي تتفنن بتقديم الطلبات وتحقيق رغبات المهنئين.

موسم الخير

يقول محمد العسكري أحد العاملين في متجر "أزهار بلادي" لبيع الورود وتجهيز الهدايا، إنهم يجهزون العديد من الهدايا التي تشمل عقود من الورد، وأخرى مخصصة باسم الطالب الناجح ومعدله، والدباديب وباقات الورد بكافة الأحجام.

ولفت إلى أنه تم توسيع المتجر ليشمل بيع الدباديب والخشبيات وبراويز الصور وأشياء متعددة، حيث لم يعد يقتصر على الورود فقط، وذلك لسد الفراغ والنقص و فتح أفق جديدة لسد العجز في حال قل الطلب على الورود الطبيعية التي يزداد سعرها عند قلة توفرها بسبب ارتفاع الحرارة وأسباب أخرى حسب حالة السوق.

وأضاف: كان لموسم التوجيهي مردود وصدى كبير في السنوات السابقة، فقد كانت كل المساجد المحيطة والشركات والجامعات تحجز العشرات من طلبات الورود للطلاب كنوع من التشجيع والتسويق للمؤسسات.

ويكمل : ولكن في هذا العام نتوقع أن يكون الطلب أقل بكثير من الأعوام السابقة، حيث لم تعد المساجد والمؤسسات تحجز وتطلب كما السابق، وذلك لوجود أزمة حقيقية في جميع المؤسسات والشركات المختلفة وفي المدينة بشكل عام.

وعلى الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيشها غزة إلا أن البعض يأمل تحقيق مكسب جيد، ومردود نافع يمكنه من المضي قدمًا لتقديم المزيد من الإبداع، خاصة في هذه المناسبات السعيدة التي يبتهج بها عدد كبير جداً من سكان القطاع.

ويرى نبيل ساق الله أحد أصحاب محلات ساق الله للحلويات، أن موسم التوجيهي أفضل ألف مرة من مواسم ومناسبات أخرى كالعيد ورمضان، حيث يتم تجهيز ألف صينية من الحلويات المختلفة وتغلف جيداً قبل صدور النتائج بثلاث أسابيع لتكون جاهزة للبيع، موضحاً أن هذه المناسبة تحمل كل الخير لهم.

وأردف ساق الله : نستخدم المكونات البسيطة المتاحة في السوق المحلي كالسكر والسمنة والدقيق من أفخر أنواعه لإنتاج أفضل وأفخر الحلويات، ويكون الإقبال بصورة أكبر على أنواع معينة كحلوى "عش البلبل، البقلاوة "الأصابع"، الأساور"، المفضلة لدى عدد كبير من الناس.

ويتابع : صحيح أن ظروف المدينة صعبة وهناك تأخير للرواتب وخصومات وأزمات متعددة، ولكن فرحة النتائج أصبحت عادة مجتمعية والجميع يحتفل بها على الرغم من كل الظروف الموجودة.

وكانت لجنة الامتحانات في وزارة التربية والتعليم في رام الله ، أعلنت أن نتائج الثانوية العامة التوجيهي 2020 ستكون يوم السبت 11/7/2020 في تمام الساعة الثامنة صباحاً وفقاً لقرار مجلس الوزراء، إذ ستنشر النتائج إلكترونياً .

ويبقى التوجيهي ضيفاً من ضيوف السعادة، يحل على متاجر القطاع في كل عام، لينفض بذلك الركود الذي بات ضيفاً ثقيلاً يهدد رزقهم، حاملاً معه البهجة لآلاف الطلبة بعد طول انتظار ليرسم لهم طريق المستقبل الذي ينتظرهم.