جوال

الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ينظم وقفة احتجاجية رفضاً لصفقة القرن ومخطط الضم

الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ينظم وقفة احتجاجية رفضاً لصفقة القرن ومخطط الضم

الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ينظم وقفة احتجاجية رفضاً لصفقة القرن ومخطط الضم

غزة - سوا

نظم الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والأطر والمؤسسات والمراكز والجمعيات النسوية وقفة احتجاجية رافضة ل صفقة القرن ومخطط الضم وذلك عند الحدود الشمالية لقطاع غزة "حاجز بيت حانون"، وبحضور حشد نسوي كبير من كافة محافظات قطاع غزة رفضا وتصديا لصفقة القرن ومخطط الضم.

وبحسب بيان وصل "سوا" اليوم الاثنين ألقت عضو الأمانة العامة للاتحاد العام نهى البحيصي كلمة صادرة عن الاتحاد العام أشارت من خلالها إلى الظروف التي تمر بها القضية الفلسطينية من انسداد الأفق السياسي وتغول وتصعيد الاحتلال الإسرائيلي بإجراءاته الاستيطانية الناتجة على ضم الأراضي الفلسطينية ضاربة بعرض الحائط جميع القرارات والأعراف والقوانين الدولية والإنسانية.

وأكدت البحيصي أن مخطط الضم الإسرائيلي وصفقة القرن لن تمر وان فلسطين لن تخضع للابتزاز الامريكي ونؤكد لهم من غزة برغم الحصار والوضع الانساني والاقتصادي المتردي الا اننا متمسكون بحقوقنا الوطنية الثابتة الغير خاضعة للمساومة أو التنازل.

وتضمنت الكلمة العديد من المطالبات والتوصيات منها : "نطالب المجتمع العربي والدولي بتفعيل القرارات الدولية المتعلقة بقضيتنا العادلة وعلى رأسها قرار 242، و338، 2334، 149، التي مازالت في أدراج الأمم المتحدة، ونؤكد على الصمود التاريخي للشعب الفلسطيني في مواجهة التحديات والمؤامرات الهادفة الى تصفية المشروع الوطني الفلسطيني والحفاظ على القرار الوطني الفلسطيني المستقل والذي شكل السند الاساسي في دفاعنا عن ثوابتنا الوطنية وفي نضالنا لنيل حقوقنا الوطنية المشروعة، ونؤكد أن الأراضي الفلسطينية المحتلة هي وحدة إقليمية واحدة يقرها ويعترف بها القانون الدولي، والسيادة عليها هي للشعب الفلسطيني وحده لا ينازعه فيها أحد وفقا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ونؤكد على رفض خطة ترامب التي أطلقها قبل أشهر والتي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية ونؤكد على حقنا الفلسطيني في مواصلة المقاومة بكافة أشكالها ضد الاحتلال ومخططاته التوسعية".

وتضمن الوقفة العديد من الشعارات واللافتات المنددة بقرارات ترامب والاحتلال، والمطالبة بالتمسك بحقوق الشعب الفلسطيني وحريته واستقلاله، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس