جوال
اعلان تليجرام

نفذت مهام سرية

شاهد : هكذا ساهمت "كواد كابتر" في اغتيال بهاء أبو العطا بغزة

شاهد : هكذا ساهمت "كواد كابتر" في اغتيال بهاء أبو العطا بغزة

شاهد : هكذا ساهمت "كواد كابتر" في اغتيال بهاء أبو العطا بغزة

تل أبيب - سوا

كشف الجيش الإسرائيلي في تقرير نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، مساء الخميس، عن وحدة خاصة تسمى "9900" تشرف على استخدام طائرات صغيرة بدون طيار "مثل طائرات التصوير الصغيرة" في عملية رصد وجمع المعلومات.

ووفق الصحيفة، فقد أنشأ الجيش الاسرائيلي وحدة خاصة تشرف على تسيير حوامات صغيرة، تعرف فلسطينًا باسم "كواد كابتر"، عملت في الأشهر الأخيرة سريًا في جمع مئات المعلومات داخل قطاع غزة ومناطق مختلفة.

وحسب تقرير نُشر على موقع "يديعوت أحرونوت"، فإن هذه الوحدة المسماة (9900) ساهمت في اغتيال بهاء أبو العطا ، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الذي اغتيل في تشرين الثاني الماضي.

ووفقًا للتقرير، فإن هذه الحوامات تمكن الجيش الإسرائيلي من جمع معلومات مرئية تسمح للجنود بالتعرف جيدًا على ساحة المعركة والأهداف التي أمامهم، وفق صحيفة القدس المحلية.

وتستخدم كاميرات عالية الدقة في تلك الحوامات التي تنفذ مهام سرية أمنية، وتستطيع تنفيذ رسم الخرائط للأهداف بدقة غير مسبوقة، وهي من صنع إسرائيلي وبأحجام مختلفة، ولديها القدرة على العمل عدة ساعات، وقادرة على التحليق بشكل منخفض، وتستطيع تجنب الرادارات بما يكفي حتى لا تتعرض للاكتشاف، وتعمل ليلًا ونهارًا، وتوفر معلومات دقيقة، وتتمتع بمرونة تشغيلية عالية، ما يمنحها ميزة عن الطائرات الأُخرى بدون طيار أو طائرات التصوير المأهولة.

وقال ضابط إسرائيلي من الوحدة: إن هذه الحوامات توفر الكثير من الخصائص العسكرية والميدانية، وتكلفتها بسيطة، وسعرها رخيص يصل إلى بضعة آلاف من الشواكل، لكن تحتوي على أجهزة استشعار، ويمكن من خلالها الحصول على صورة دقيقة لم يتم الحصول عليها مسبقًا.

وتعمل الوحدة العسكرية الجديدة في مهام مختلفة خلال الأشهر الماضية في غزة والجولان وكذلك الضفة الغربية، وتُستخدم استعدادًا للضم.

وساعدت الوحدة من خلال الحوامات التي تمتلكها في إنتاج ذكاء بصري لعملية اغتيال أبو العطا، ورسمت صورة مفصلة ودقيقة للمبنى الذي كان بداخله، وتم حينها اغتياله وهو نائم، وقدمت الطائرات تحليلاً بيانياً معمارياً للمكان، ما أسهم في عملية اغتيال ناجحة بدون الإضرار بالمبنى كاملًا.

ويتم تشغيل هذه الحوامات بواسطة محرك صغير، ولكن المشكلة الرئيسية حاليًا أنه في أي حرب قد يواجه الجيش الإسرائيلي صعوبات في تنظيم عملها في ظل إمكانية تسيير حماس أو حزب الله لحوامات ستكون في مواجهة مع حوامات الجيش.

وتقدم الطائرات خرائط ثلاثية الأبعاد تحدد سمك جدران المنازل أو غيرها لتحديد الصواريخ أو المتفجرات التي يمكن استخدامها لتدمير المكان المستهدف، سواء من طائرات أو قوات برية، كما أنه يمكنها تقديم معلومات وتصوير مباشر لاحتجاز أي رهائن في مستوطنات قد يقتحمها مسلحون، ما يساهم في التخطيط بسرعة وكفاءة لتحريرهم.

وبتاريخ 12/11/2019، اغتالت  طائرات الاحتلال الاسرائيلي، قائد المنطقة الشمالية بهاء ابو العطا "ابو سليم" وزوجته، من خلال قصف منزله الكائن في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، فيما ردت سرايا القدس على عملية الاغتيال بقصف المستوطنات بعدد كبير من الصواريخ.