جوال

حواتمة: خطوات السلطة الفلسطينية لمواجهة الضم خجولة ولم تتقدم

 الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة

الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة

رام الله - سوا

وصف الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة ، خطوات السلطة الفلسطينية في مواجهة مشروع الضم وتطبيقاته، تنفيذاً للقرار القيادي الفلسطيني بالخطوات الخجولة، التي لم تتقدم حتى الآن نحو المجابهة الإستراتيجية الشاملة في خطة «معيارها قرارات المجلسين الوطني والمركزي وصولاً لإلغاء إتفاق أوسلو وبروتوكول باريس وتحرير الحركة الشعبية من قيودهما».

وبحسب بيان وصل "سوا" اليوم الثلاثاء، جاء ذلك في حوار أجرته مجلة «الحرية» الفلسطينية وعدد من وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية الأجنبية مع حواتمة.

كما وصف حواتمة سياسة السلطة أنها «مرتبكة ومربكة للحركة الشعبية» ولا تعبئ القوى الوطنية في المواجهة الشاملة لمشروع للضم.

كذلك أكد حواتمة أهمية الدعم الدولي للقضية الوطنية لكنه حذر من في الوقت نفسه خطورة بناء الأوهام على إمكانية هذا الدعم منفرداً إسقاط مشروع الضم، مؤكداً في السياق نفسه أن العنصر الرئيسي سيبقى هو «العنصر الفلسطيني» وأن مشروع الضم لن يسقط «إلا في الميدان»، في معركة مفتوحة «يخوضها الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده كافة».

وقال حواتمة أيضاً إن محاولات إحياء الرباعية الدولية لاستئناف المفاوضات تصب موضوعياً في خدمة رؤية ترامب، مؤكداً أن البديل الوطني يتمثل في التمسك بالدعوة لمؤتمر دولي بإشراف الأمم المتحدة ورعايتها وضع المجلس الوطني أسسه وآلياته وشروط إنعقاده.