جوال

التنمية برام الله : نرفض تسييس موضوع الفقر والمساعدات في غزة

التنمية برام الله : نرفض تسييس موضوع الفقر والمساعدات في غزة

التنمية برام الله : نرفض تسييس موضوع الفقر والمساعدات في غزة

رام الله - سوا

قالت وزارة التنمية الاجتماعية ب رام الله ، اليوم الاثنين 29 يونيو 2020، إنها ترفض وتستنكر تسييس موضوع الفقر والمساعدات الاجتماعية في قطاع غزة .

جاء ذلك خلال لقاء وكيل الوزارة داود الديك، مع مديرة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية (أوتشا) سارة مسكروفت ، حيث تم بحث آليات العمل والتنسيق في قطاع غزة، وضرورة تطوير وتوحيد منهجيات وأدوات استهداف الفقراء والمهمشين بما يحقق العدالة والإنصاف بعيدا عن أية اعتبارات سياسية وجغرافية.

وفيما يلي نص البيان كما نشرته وزارة التنمية الإجتماعية عبر صفحتها في "فيسبوك":

رام الله /التقى وكيل وزارة التنمية الاجتماعية داود الديك صباح اليوم ، مع سارة مسكروفت مديرة مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الاراضي الفلسطينية OCHA والوفد المرافق لها.

وبحث اللقاء مراجعة آليات العمل والتنسيق في قطاع غزة، وضرورة تطوير وتوحيد منهجيات وأدوات استهداف الفقراء والمهمشين بما يحقق العدالة والانصاف بعيدا عن أية اعتبارات سياسية وجغرافية.

وقدم الديك شرحا مفصلا عن الوضع في قطاع غزة والمعيقات التي تواجه موظفي الحكومة الشرعية والإجراءات القمعية والبوليسية التي يتعرضون لها. وأكد أن الوزارة إزاء استمرار حركة حماس في اتباع هذا الأسلوب البوليسي، فإنها تدرس بشكل جدي تحميل حركة حماس المسؤولية الإدارية والمالية الكاملة على البرامج والخدمات والمساعدات التي تقدمها الوزارة في قطاع غزة.

وشدد الديك أن الوزارة تعمل بشفافية في استهداف الفقراء والمهمشين بناء على احتياجاتهم وليس بناء على توجهاتهم السياسية، وأنها ترفض وتستنكر تسييس موضوع الفقر والمساعدات الاجتماعية.

وطالب الديك المنظمات الدولية والإنسانية العاملة في قطاع غزة العمل والتعاون مع ومن خلال الحكومة الشرعية ومؤسساتها لضمان عدم تسييس المساعدات، وعدم التمييز في الاستهداف بين الفقراء والمهمشين.

وأكد الديك على أهمية توخي الحذر في التعامل مع الجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني وضرورة اختيار الجمعيات المرخصة والقانونية والمصوبة لأوضاعها لدى الحكومة الشرعية.

من جانبها، أكدت مسكروفت على الالتزام بمعايير الشفافية والنزاهة وعدم التسييس في تقديم الخدمات كمنظمات إنسانية حيادية.

قائلة نشدد على الالتزام بالعمل مع الحكومة الشرعية ووفق الاولويات الوطنية التي تحددها الحكومة على الرغم من التعقيدات التي يفرضها الواقع السياسي في قطاع غزة.

وبحث الجانبان كذلك منهجيات وأدوات الاستهداف وضرورة تطويرها وتوحيدها بين مختلف مقدمي المساعدات والخدمات.

وتم الاتفاق على استكمال النقاش الفني وصولا الى منهجيات عمل منسقة وموحدة.

وحضر اللقاء اندريا داي دومينيكو نائب مدير الأوتشا، و لوقا سانجاتي خبير المساعدات النقدية في مؤسسة العمل ضد الجوع ،ومنسق مجموعة عمل المساعدات النقدية في غزة، من جانب وزارة التنمية الاجتماعية الوكيل المساعد لشؤون المديريات في المحافظات الجنوبية اكرم الحافي، ورئيس وحدة المشاريع بالوزراة منال أبو رمضان.