جوال

"اتحاد ذوي الإعاقة " يدين اعتداء الاحتلال على عضو أمانته العامة

"اتحاد ذوي الإعاقة " يدين اعتداء الاحتلال على عضو أمانته العامة

"اتحاد ذوي الإعاقة " يدين اعتداء الاحتلال على عضو أمانته العامة

رام الله - سوا

أدانت الأمانة العامة للاتحاد العام الفلسطيني للأشخاص ذوي الإعاقة، اليوم الاثنين، اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على بيان طبيب عضو المجلس الثوري لحركة "فتح"، عضو الأمانة العامة للاتحاد، بالضرب المبرح.

وأوضح الاتحاد في بيان صدر عنه، أن جنود الاحتلال تعمدوا إيقاع طبيب أرضا وضربه في كل أنحاء جسمه بطريقة منافية للأخلاق الإنسانية، خاصة أنه يعاني من إعاقة حركية، وأصيب بالاختناق بالغاز، وقنبلة صوت في قدمه، معربا أن ذلك يوصف بجرائم حرب ضد الاشخاص ذوي الإعاقة، بحسب وكالة وفا.

وقال: "إننا في الاتحاد ندين هذه الجريمة النكراء وكل جرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا عامة، وبحق ذوي الاعاقة بشكل خاص، ونطالب المجتمع الدولي بتوفير حماية دولية لأبناء شعبنا بشكل عام ولذوي الاعاقة بشكل خاص، لما يمارسه الاحتلال لأبشع الجرائم بحقنا".

وحمل الاتحاد الاحتلال المجرم مسؤولية هذه الجريمة بحق الطبيب وغيره من ذوي الإعاقة، ونحمله المسؤولية عن حياته وصحته كما ونحتفظ لأنفسنا بحق مقاضاة المجرمين محليا واقليميا ودوليا.

وطالب المدعي العام لمحكمة الجنيات الدولية بضرورة فتح التحقيق الجنائي بحق إسرائيل ومجرمي الحرب الاسرائيليين وعدم الانتظار طويلا للبدء بالتحقيق، كي لا يتمكن هؤلاء المجرمين من تنفيذ المزيد من الجرائم، مناشدا المنظمات الدولية بضرورة أن تقف عند مسؤولياتها القانونية والاخلاقية في ملاحقة هؤلاء المجرمين وتقديمهم للعدالة، وفضح هذه الجرائم التي يندى لها الجبين، كما طالب كافة المؤسسات الحقوقية المحلية بالاستمرار في رصد هذه الجرائم وتوثيقها لتقديمها للجهات الدولية ذات العلاقة.