جوال

اليابان تعتزم بناء أول ناقلة نفط تعمل بالبطارية

اليابان تعتزم بناء أول ناقلة نفط تعمل بالبطارية

اليابان تعتزم بناء أول ناقلة نفط تعمل بالبطارية

طوكيو - سوا

كشفت شركة الشحن اليابانية «أساهي تانكر»، عن خطّة لبناء أوّل ناقلتين للنفط تعملان بالدفع الكهربائي دون انبعاثات، «في العالم»، ستستمدّان طاقتهما من بطاريات «أيون الليثيوم».

وأورد موقع «ذا دريفين» الإلكتروني، بعضاً من خصائص السفينتين اللتين ستستخدمان نموذج «إ ي 5 تانكر» (e5tanker) المخطط والمصمم في إطار مشروع «إي 5 لابل» الذي أعلن عنه في أغسطس (آب) 2019، وتشارك فيه 4 شركات هي «أساهي تانكر» و«إيكزينو ياماميزو» و«ميتسوي» و«ميتسوبيشي».

صُمّمت السفينة الكهربائية المزوّدة بتقنية البطاريات للعمل كناقلة نفط في خليج طوكيو باي، بحمولة تصل إلى 499 طناً، وقدرة على السير بسرعة 11 عقدة.

تصل سعة الناقلة إلى حوالي 1300 متر مكعّب، وتبدأ طاقة بطاريتها الرئيسية من 3500 كيلو واط في الساعة. وبهذه التركيبة، ستعمل المركبة دون إنتاج انبعاثات الكربون وأكسيد النيتروجين وأكسيد الكبريت والدخان. حسبما اورد موقع "صحيفة الشرق الأوسط".

وتأمل شركة «أساهي تانكر» أن توفّر في ناقلتها الجديدة عدداً من الخصائص التي تراعي مصالح الطاقم البشري والبيئة كعدد من الأدوات الرقمية التي تتضمّن معدّات آلية، وأدوات «إنترنت الأشياء»، لتخفيف الأعباء المترتبة على الطاقم الذي يقودها، وتعزيز الفعالية التشغيلية في الوقت نفسه.

وشرح الإعلان أنّ الشركة «ستعمل مع الشركات الأخرى في مشروع (إي 5 لاب) على تحسين بيئة العمل عبر تطوير وتقديم مركبات متقدّمة، والاستمرار في تأمين خدمات نقل أكثر جودة وأماناً».

يُفترض بهذه الناقلة الكهربائية أن تكون الأولى في العالم على مستوى التطوير، وأن تمثّل خطوة تقدمية كبيرة كونها أولى ثمرات مشروع «إي 5 لاب». وتشكّل الناقلة الجديدة التي من المزمع إنهاء تطويرها على مراحل متتابعة بين مارس (آذار) 2022 ومارس 2023 جزءاً من خطط «إي 5 لاب» لمعالجة عدد من التحديات التي تواجه صناعة الشحن في اليابان.

والجدير بالذكر أن هذه الناقلات، تحسن من بيئة العمل لطواقم الشحن، بالإضافة إلى تأمين منصة للناقلات الكهربائية لشركاء المشروع، إلى جانب مركبات متفوقة ونظام دعم شامل لتطوير نموذج نمو مستدام في قلب الصناعة.