جوال

الصحة الإسرائيلية: نحن على أعتاب موجة ثانية من إصابات كورونا

وزير الصحة الإسرائيلي يولي إدلشتاين

وزير الصحة الإسرائيلي يولي إدلشتاين

تل أبيب - سوا

حذر وزير الصحة الإسرائيلي يولي إدلشتاين، أمس الأحد، من أن إسرائيل على أعتاب موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، في ظل تسارع وتيرة الإصابات بالعدوى خلال الأيام القليلة الماضية.

وقال إدلشتاين في مؤتمر صحفي "علينا اتخاذ القرارات مع الأخذ بعين الاعتبار احتياجات الاقتصاد واحتياجات الصحة، ومن هذا المنطلق قمنا بفك القيود عن قاعات الأفراح، والنشاطات الثقافية، ووسائل المواصلات العامة وغيرها".

وأضاف أن "القدر الكافي من الأشخاص لم يستمع للتحذيرات، بالرغم من اتخاذ إجراءات للتشديد على القوانين بشكل ملحوظ"، معتبرا أن كل من لم يلتزم بالتعليمات يضر بنفسه أولاً، ومن ثم بالمحيط بأكمله.

وأشار إدلشتاين إلى "ضرورة المحافظة على قوانين السلامة والوقاية كي لا نصل للحجر مرة أخرى"، لافتاً الى أنه تم وضع تقييدات على دور العبادة، وإجراء الامتحانات في المؤسسات التعليمية العليا عن بٌعد دون الحاجة للتواجد في سبيل الحد من انتشار العدوى بين الطلاب والمحاضرين والأهالي.

في سياق متصل، أوعز رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال جلسة عقدها المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا بتقليص الفترة التي تستغرقها إجراءات التحقيق الوبائي، بدءا بلحظة اكتشاف المريض ولغاية وضع كافة الأشخاص الذين تواجدوا على مقربة منه في حجر صحي لمدة 48 ساعة.

كما أوعز نتنياهو أيضاً بتقليص الفترة الزمنية من لحظة تلقي طلب الخضوع للفحص وحتى تنفيذه والحصول على نتائجه ل 12 ساعة، كما طُرح خلال النقاشات إمكانية تقليص نطاق العمل في القطاع العام إلى ما نسبته 30 في المائة من العمل من المنزل.

وقال نتنياهو في مستهل جلسة الحكومة الاسبوعي في القدس ان إسرائيل "مجبرة" على إعادة فرض بعض القيود في أعقاب الانتشار المتزايد لمرض فيروس كورونا، وفق صحيفة القدس. 

جدير بالذكر أن وزارة الصحة الإسرائيلية أعلنت أمس ارتفاع أعداد الإصابات بمرض (كوفيد- 19) إلى 23,755 بعد تسجيل أكثر من 218 إصابة جديدة.