جوال
اعلان تليجرام

تفاصيل سبب وفاة الشيخ المقرئ محمود سكر بالقاهرة

الشيخ محمود سكر

الشيخ محمود سكر

السعودية - سوا

أكدت مصادر رسمية، اليوم الجمعة 5 يونيو / حزيران 2020، وفاة الشيخ محمود سكر المقرئ في العاصمة المصرية القاهرة، في حين نعاه مئات الشيوخ والتلاميذ والمؤسسات السعودية، بعد مسيرة حافلة بالعطاء والعلم.

وأعلنت جمعية مكنون لتحفيظ القرآن بالرياض في تصريح صحفي عبر تويتر، وفاة الشيخ محمود سكر عن عمر ناهز التسعين عاما في القاهرة، مبينة أنه كان علما من أعلام القراء والمعلمين في السعودية.

ولفتت الجمعية السعودية إلى أن المقرئ محمود سكر كان محبا للقرآن الكريم وأهله، مجتهدا في تعليمه، مشيرة إلى أنه بذل من أجل ذلك وقته وجهده، مقدمة التعازي إلى محبيه وطلابه في كل مكان.

من جهته، كتب الشيخ محمد مهنا إن الشيخ محمود سكر قال له: كنت إمام مسجد المستشفى، وكان العالِم المقرئ الكبير عامر السيد عثمان يأتينا كل خميس ليقرأ عليه الأطباء، فكان يؤخّر دوري كثيراً لأجلهم فأجد في نفسي وأسكت.

وأضاف الشيخ مهنا: مع الوقت ختمت عليه العشر، وصرت أقرب طلّابه إليه، وأصبح يعدّني ولداً له، ويُنيبني عنه لتحكيم مسابقات القرآن. علما أنه كان امام الجامع في مستشفى القوات المسلحة بالرياض ومصحح التلاوة بالإذاعة.

بدوره، قال عبدالله الخمشي في تغريده على تويتر: رحم الله الجار الشيخ محمود سكر الذي وهب حياته لتعليم كتاب الله، دون كلل أو ملل، منوها إلى أنه كان قليل الكلام كثير الابتسام، ملازم لبيت الله على الدوام.

وكان الشيخ الهذلول نائب رئيس جمعية مكنون، قد زار المقرئ سكر في منزله بالقاهرة؛ من أجل الاطمئنان على صحته مؤخرا، حيث يعتبر أحد أبرز القراء الذين ساهموا في تعليم تجويد كتاب الله للمسلمين.

يُذكر أن الشيخ محمود سكر من المميزين في القراءات والإقراء، والصفات والمخارج والوقوف، وقد علم في مسجد الأمير عبدالرحمن بن عبدالله في المعذر قرابة 20 سنة، وفي مدارس تحفيظ القرآن الحكومية، ولد سند متصل.