جوال

الأسرى يتجهون لتصعيد خطواتهم ضد مصلحة السجون الإسرائيلية

الأسرى في سجون الاحتلال - أرشيفية

الأسرى في سجون الاحتلال - أرشيفية

رام الله - سوا

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الخميس إن الأسرى في سجن “هداريم” الإسرائيلي قد يدخلون الأسبوع القادم في خطوات تصعيدية ضد مصلحة السجون، تتمثل بإرجاع وجبات الطعام.

وأوضحت الهيئة أن ذلك الأمر يأتي لعدم التزام إدارة السجن بالسماح للأسرى بإجراء الدفعة الثانية من المكالمات الهاتفية، والسماح لمن تبقى من الأسرى الممنوعين بالتحدث مع عائلاتهم.

وأضافت الهيئة: "منذ إقدام إدارة سجون الاحتلال بوقف الزيارات بسبب تفشي جائحة كورونا ، والاتفاق مع الصليب الأحمر بتعويض الاسرى عن ذلك بإجراء مكالمات هاتفية، إلا أن هناك خلل يتعلق بالتزام إدارة السجن بذلك، وهو ما سبب قلق وتوتر لدى الأسرى وعائلاتهم "، وفق ما نقلته وكالة "الرأي" المحلية.

وشدّدت الهيئة على أن الإخلال في الاتفاق بالسماح بإجراء المكالمات، تزامن مع استلام مدير جديد للسجن، وهو ما رفضه الأسرى جملة وتفصيلاً، حيث أنه يتوجب أن تجرى المكالمات بشكل طبيعي.

كما يجب أن يتم علاج قضية الأسرى الممنوعين من ذلك بشكل سريع، حتى لا تتطور الأمور ويزداد الاحتقان خلال الفترة الايام القادمة، وأن أي خطوات نضالية جديدة سيتم الإعلان عنها لاحقاً، وفق ما ذكرته الهيئة.