جوال

غزة: الحركي المركزي بجامعة الأقصى يؤكد التزامه بقرارات القيادة الفلسطينية والرئيس عباس

الرئيس محمود عباس

الرئيس محمود عباس

غزة - سوا

أكد المكتب المركزي لحركة فتح في جامعة الاقصى ب غزة اليوم الخميس التزامه بقرارات القيادة الفلسطينية والرئيس عباس ، مستنكرا كافة أشكال الضغوطات التي يتعرض لها الرئيس عباس.

نص البيان كما ورد وكالة سوا الاخبارية

"الحركي المركزي" بجامعة الأقصى يؤكد التزامه بقرارات القيادة الفلسطينية والرئيس عباس

صدر المكتب المركزي لحركة (فتح) فى جامعة الأقصى، بياناً، أكد من خلاله على تقدير مواقف القيادة الفلسطينة، والرئيس محمود عباس الشجاعة، بعدم التنازل عن الثوابت الفلسطينية.

كما استنكر المكتب الحركي المركزى، بأشد العبارات كافة أشكال الضغوطات، التي يتعرض لها الرئيس، في محاولة يائسة لثنيه عن مواقفه الوطنية، بعدم التفريط في أي حق من الحقوق التاريخية للشعب الفلسطين.

كما دعا المكتب الحركي، أبناء شعبنا المناضل لعدم الالتفات لإشاعات المشبوهين، والطابور الخامس، التي تستهدف قيادتنا وأبناءنا في الأجهزة الأمنية.

وأكد على الالتزام بقرارات القيادة الفلسطينية، والدفاع عنها واجب وطني وأخلاقي، والدفاع عن قضيتنا الوطنية الفلسطينية، هو اختبار تاريخي لكل الوطنيين الأحرار، وتكريس لمسيرة نضال عبّدت بدماء شهدائنا الأبرار.

وفيما يلي نص البيان الذي وصل "دنيا الوطن" نسخة عنه:

بسم الله الرحمن الرحيم

"وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ" صدق الله العظيم

الأخوات والأخوة حفظكم الله،،

نخاطبكم اليوم، ونحن على أعتاب مرحلة سياسية معقدة وصعبة، تستمر فيها الضغوطات التي تُمارس على قيادتنا الفلسطينية للتنازل عن ثوابتنا الوطنية وحقوقنا الشرعية، وتحاك المؤامرات ضد شعبنا وقيادته الحكيمة، مما يستوجب منا جميعاً الوقوف صفاً واحداً خلف القيادة الفلسطينية الشجاعة وعلى رأسها فخامة الرئيس محمود عباس، وقيادة حركة فتح، في مواقفهم الوطنية الثابتة والرافضة لما يسمى " صفقة القرن "، والوقوف سدا منيعا ضد سياسة ضم جزءٍ غالٍ من أراضي دولة فلسطين التي نفديها بدمائنا.

وإننا في المكتب الحركي المركزي لحركة فتح في جامعة الأقصى نؤكد على:

1. دعمنا المطلق لمواقف القيادة الفلسطينية بوقف جميع الاتفاقيات مع دولة الاحتلال الصهيوني ردا على سياسة سرقة أراضي دولة فلسطين.

2. نقدر عاليا المواقف الشجاعة للقيادة الفلسطينية وفخامة الرئيس في عدم التنازل عن الثوابت الفلسطينية، ووضع الأطراف المعنية كافة أمام مسؤولياتها في إنهاء آخر احتلال في العالم.

3. نستنكر بأشد العبارات كافة أشكال الضغوطات التي يتعرض لها فخامة الرئيس، في محاولة يائسة لثنيه عن مواقفه الوطنية بعدم التفريط في أي حق من الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني.

4. نهيب بأبناء شعبنا المناضل عدم الالتفات لإشاعات المشبوهين والطابور الخامس التي تستهدف قيادتنا وأبناءنا في الأجهزة الأمنية.

5. إن التزامنا بقرارات القيادة الفلسطينية، والدفاع عنها واجب وطني وأخلاقي، والدفاع عن قضيتنا الوطنية الفلسطينية هو اختبار تاريخي لكل الوطنيين الأحرار وتكريسا لمسيرة نضال عبّدت بدماء شهدائنا الابرار.

6. في إطار تعزيز الدعم والصمود لقيادتنا الحكيمة، نهيب بفخامة الرئيس العمل على تنفيذ القرارات الخاصة بموظفي المحافظات الجنوبية، وإلغاء التقاعد المالي، وتسوية حقوقهم المالية.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

العهد هو العهد والقسم هو القسم

المكتب الحركي المركزي