جوال

قيادي بفتح يكشف الموقف من تسليم السلطة للاحتلال الإسرائيلي

قيادي بفتح يكشف الموقف من تسليم السلطة للاحتلال الإسرائيلي

قيادي بفتح يكشف الموقف من تسليم السلطة للاحتلال الإسرائيلي

غزة - سوا

كشف القيادي في حركة فتح الدكتور فايز أبو عيطة، مساء اليوم الأربعاء 3 يونيو 2020، الموقف من تسليم السلطة للاحتلال الإسرائيلي.

وقال أبو عيطة في لقاء متلفز، "إن السلطة ليست هدية من الاحتلال حتى يتم ترجيعها، مشيرًا إلى أن السلطة إنجاز وطني فلسطيني، ونتاج تضحيات جسام قدمها الشعب الفلسطيني، وستكون مقدمة للدولة الفلسطينية".

وأضاف "أن السلطة الفلسطينية ستبقى موجودة، وأنها أحد أذرع منظمة التحرير الفلسطينية، ستقوم بواجبها الوطني، سواء بإدارة الشأن الفلسطيني، أو المواجهة، بكل ما أوتيت من قوة إلى جانب جميع الفصائل الفلسطينية".

وتابع القيادي في حركة فتح، "في حال قررت إسرائيل الدخول في مواجهة "كسر عظم" لإنهاء السلطة الفلسطينية، فمن واجبنا حينها أن ندافع عن أنفسنا قدر المستطاع، وبناء عليه لن يكون بذلك هدف المحافظة على السلطة هو تسليم كل ما تريده إسرائيل، مثل قرارات ضم أراض من الضفة والأغوار.

وحول قدرة السلطة للدفاع عن هذه القرارات، أوضح أبو عيطة، "السلطة ليست مجرد وزارات أو مؤسسات، بل تمثل الشعب الفلسطيني ككل، وبالتالي جميع المكونات من فصائل ومنظمات ومؤسسات يجب أن تشكل حالة صمود كل حسب دوره بالدفاع أمام القرارات الإسرائيلية.

وتابع، "الانتفاضة الثانية (انتفاضة الأقصى) استمرت ما يزيد عن 7 سنوات، ولولا الانقسام الفلسطيني الذي أوقف هذه الانتفاضة، لو قدر لها أن تستمر، لما بقي الاحتلال حتى اليوم على الأراضي الفلسطينية". وفق وقوله

وختم أبو عيطة "لن نستغني عن السلطة مجانا، سنقاتل ونحارب الاحتلال الإسرائيلي، وندافع عنها وعن الشعب الفلسطيني في إقامة الدولة الفلسطينية، ولن نسمح لنتنياهو أيًا كانت الذرائع والمخططات بتنفيذ خطة الضم".