جوال

الأحمد: الأزمة المالية التي واجهت السلطة في بداياتها قد تعود وتتكرر

عزام الأحمد

عزام الأحمد

رام الله - سوا

قال عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير ومركزية فتح عزام الأحمد، إن "عدم إيجاد حلول من قبل المجتمع الدولي وانصياع الإدارة الأمريكية وإسرائيل لإلغاء قرار الضم، قد يجعلنا نواجه أيام عصيبة أكثر مما نشاهدها الآن".

وبيّن الأحمد، خلال لقاء له على تلفزيون فلسطين، في برنامج "ملف اليوم"، مساء أمس الثلاثاء، أن "الأزمة المالية التي واجهت السلطة الفلسطينية في بداياتها، قد تعود وتتكرر".

وأضاف الأحمد: "منظمة التحرير الفلسطينية بعد حرب الخليج، انقطعت الكثير من مواردها، حتى أن عوائل الشهداء، لم تأخذ رواتبها لـ11 و12 و13 شهرًا".

وأردف الأحمد: "عندما قامت السلطة الفلسطينية، لم يأخذ العاملون في مؤسسات منظمة التحرير رواتبهم لأكثر من سنة، وكانوا يتقاضون راتبًا كل 3 أو 4 أشهر".

وتابع الأحمد في حديثه: "عندما فازت حركة حماس ، كل المانحين قطعوا دعم السلطة الفلسطينية بفاتورة الرواتب، ولم يتقاضَ الموظفون رواتبهم لـ18 شهرًا، حتى أوجدنا طريقة لصرفها".