جوال

فتح تحمل نتنياهو المسؤولية الكاملة عن إعدام شابٍ بالبلدة القديمة

فتح

فتح

رام الله - سوا

أدانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، اليوم السبت، جريمة إعدام المواطن المقدسي من ذوي الاحتياجات الخاصة، الشهيد اياد الحلاق في البلدة القديمة من القدس ، محملة الحكومة الإسرائيلية ورئيسها بنيامين نتنياهو المسؤولية كاملة.

وقالت حركة "فتح"، في بيان صادر عن مفوضية الاعلام والثقافة، إن عملية اعدام الشاب الحلاق، جريمة حرب من الطراز الأول، وأن من ارتكبها يجب أن يقدم للعدالة في محكمة الجنايات الدولية، بحسب وكالة وفا.

وأشارت إلى الحملة الممنهجة التي تنفذها سلطات الاحتلال في كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة في القدس، التي تعتبر تمهيداً لجريمة الضم، مؤكدة أن كل ممارسات الاحتلال وجرائمه لن تنال من إرادة الشعب الفلسطيني الصلبة ولا من إصراره في نيل حريته واستقلاله، وحقه في دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية المحتلة.

وأضافت فاح: "إن شعبنا الفلسطيني وقيادته الوطنية لديهم الإصرار على محاكمة كافة مجرمي الحرب الإسرائيليين، ومحاسبة إسرائيل على جرائمها وفي مقدمتها جريمة تهويد القدس المحتلة وجرائم الاستيطان والضم، مؤكدة ان الاحتلال وهو اخر احتلال في العالم، هو بمثابة جريمة بحد ذاته وانتهاك مستمر للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية".