جوال

مطالبات فلسطينية لـ "الأسوشيتدبرس" بالتراجع عن قرار فصل الصحفي حمد

المصور الصحفي إياد حمد

المصور الصحفي إياد حمد

غزة - سوا

طالب رئيس المكتب الإعلامي الحكومي سلامة معروف، اليوم الخميس، 28 مايو 2020، وكالة الأنباء الأميركية "الأسوشيتدبرس" بضرورة التراجع الفوري عن القرار التعسفي بفصل المصور الصحفي إياد حمد، لما يشكله من اعتداء واضح على حرية الرأي والتعبير.

وعبر معروف في بيان وصل وكالة سوا، عن وقوفهم ومساندتهم الكاملة للصحفي حمد، والدفاع عن قضايا الصحفيين الفلسطينيين.

كذلك، طالب كل من التجمع الإعلامي الديمقراطي ولجنة دعم الصحفيينـ الوكالة الأميركية بضرورة إعادة النظر في قرار فصل الزميل المصور الصحفي إياد حمد من عمله.

وفيما يلي البيانات الفلسطينية المنددة بقرار فصل المصور الصحفي إياد حمد كما وصلت وكالة سوا:

نقابة الصحفيين الفلسطينيين تستنكر فصل الزميل المصور الصحفي اياد حمد وتؤكد وقوفها معه ضد هذا القرار التعسفي


تستنكر نقابة الصحفيين الفلسطينيين قرار وكالة (الاسيوشويتدبرس- الأمريكية ) بالفصل التعسفي للزميل المصور الصحفي اياد حمد من عمله.
 وتؤكد وقوفها معه ضد الفصل التعسفي أيا كانت اسبابه ومبرراته من قبل إدارة الوكالة سيما انه مشهود له بمهنيته وتفانيه بعمله وأصيب عدة مرات بجراح وكسور وتعرض للضرب والاعتقال بسبب نشاطه وعمله في الوكاله
وستطلب النقابة اعتبارا من اليوم عبر محاميها وامانتها العامه لقاء مع إدارة الوكالة لطلب ان تتراجع عن قرارها وتوضيح كل ما لديها من وثائق لديها تسببت بقرار فصله
 وستعلن النقابة لجمهور الصحفيين كل ما ستتوصل اليه نتائج جهودها واتصالاتها مع إدارة الوكالة وكل ما ستقدمه الوكالة لنا بهذا الخصوص 
علما اننا تواصلنا مع الناطق باسم الشرطه الذي نفى انه تقدم بشكوى ضد الزميل حمد وكما نشر العقيد لؤي ارزيقات  بيانا يوضح ما أكده لنا ، لكننا سنطلب من الوكالة أيضا أن تسلمنا أي شكوى ضده من أي جهة كانت ان كان لديها أي شيء

تشدد  النقابة ان موقفنا واضح برفض القرار التعسفي الجائر والتشديد على ضرورة الغاءه فورا وإلغاء قرار الإنذار أيضا الذي وجهته له إدارة الوكالة سابقا بسبب موقفه التضامني مع الزميل معاذ عمارنه عقب جريمة الاحتلال بحق الزميل معاذ لأن قرار الإنذار ايضا تعسفيا ومنافيا للحريات الإعلامية وحرية التعببر وسيكون للنقابة موقفا حازما ضد الوكالة اذا استمرت باستهانتها بفصل الصحفيين الفلسطينيين  العاملين فيها في فلسطين كما تم مع عدة زملاء آخرين فصلوا من عملهم 
وتعتبر النقابة ان هذا القرار جائرا وتعسفيا ومرفوض  كليا
وستبقى النقابة تناضل وتدافع بكل امانه واخلاص عن حقوق الصحفيين والحارس الأمين للحريات الإعلامية في فلسطين 
الأمانة العامة
 نقابة الصحفيين الفلسطينيين

"الإعلامي الحكومي" يطالب "الأسوشيتدبرس" بالتراجع عن قرار فصل الصحفي حمد

صرح رئيس المكتب الاعلامي الحكومي سلامة معروف:

- ندين قيام وكالة أسوشيتد برس بفصل الزميل المصور الصحفي إياد حمد بهذه الطريقة المشينة، والتي لا تنم عن أدنى التزام بأخلاقيات المهنة، عبر رسالة وصلته على بريده الإلكتروني مساء أمس الأربعاء.

- نعبر عن وقوفنا ومساندتنا الكاملة للزميل الصحفي إياد حمد، والدفاع عن حقه في وجه هذا القرار التعسفي، ونجدد التزامنا التام بالدفاع عن قضايا الصحفيين الفلسطينيين.

- نثمن الدور المهني للمصور الصحفي حمد في تغطية الأحداث الميدانية ونشيد بنشاطه الميداني في فضح جرائم ومخططات الاحتلال، ووقوفه بشجاعة مع زملائه الصحفيين الذين تعرضوا لاعتداءات من الاحتلال أو أجهزة السلطة، الأمر الذي تسبب بتعرضه للاعتقال والضرب والإصابة أكثر من مرة.

إن ما جرى مع المصور إياد حمد، يعد موقفا مخزيا من وكالة الاسوشيتدبرس ووصمة عار بحق من تسبب في هذا الفصل أياً كان موقعه الوظيفي ومسماه الرسمي.

مبررات قرار الفصل التي ساقتها الوكالة تستوجب الإسراع في تشكيل لجنة تحقيق وطنية لكشف المسئول عن هذه الجريمة ومحاسبتهم وطنيا وقانونيا.

نطالب الوكالة بالتراجع الفوري عن القرار التعسفي بالفصل، لما يشكله من اعتداء واضح على حرية الرأي والتعبير، وعدم تسجيل موقف مهني مخزي ضد الصحفيين الفلسطينيين الذين يكفيهم ما يتعرضون له من جرائم الاحتلال.

ندعو كافة الأطر والتجمعات الصحفية للتعبير عن موقف رفض واضح من هذا القرار ودعم موقف الزميل حمد، وتنظيم الفعاليات المساندة والضاغطة على الوكالة.
 

التجمع الإعلامي الديمقراطي يطالب بإعادة النظر في قرار فصل الزميل الصحفي إياد حمد

طالب التجمع الإعلامي الديمقراطي وكالة (الاسيوشويتدبرس- الأمريكية) بضرورة إعادة النظر في قرار فصل الزميل المصور الصحفي إياد حمد من عمله .

وقال التجمع الإعلامي في بيان صحفي صدر عنه اليوم، إن قرار الفصل يعد استهتارا بدور الصحفي الفلسطيني الذي يكرس كامل جهده من اجل نقل الحقيقة للعالم، مثمنا دوره المميز في فضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

وعبر التجمع عن تضامنه الكامل مع الزميل الصحفي إياد حمد، مؤكداً التزامه التام في الدفاع عن قضايا الصحفيين الفلسطينيين.

ودعا التجمع نقابة الصحفيين الفلسطينيين إلى ضرورة القيام بدورها الكامل من اجل استعادة حق الصحفي حمد، مثمنا دور الصحفيين والنشطاء المتضامنين مع قضيته العادلة.

وثمن التجمع الإعلامي الديمقراطي دور الإعلاميين والصحفيين الفلسطينيين الذين يسخرون حياتهم من اجل توثيق جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق شعبهم، لا سيما ونحن نمر بمنعطف خطير من عملية تهويد وضم للأراضي في الضفة الفلسطينية الأمر الذي يتطلب دعم جهود الصحفيين وليست محاربتهم.

لجنة دعم الصحفيين تُعبر عن تضامنها مع الصحفي إياد حمد وتدعو وكالة أسوشيتدبرس للتراجع عن قرار فصله

عبّرت لجنة دعم الصحفيين اليوم الخميس 28/5/2020، عن تضمنها مع الزميل الصحفي إياد حمد المصور في وكالة "أسوشيتدبرس" بمدينة بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة بعد قرار فصله التعسفي من الوكالة.
وأدانت لجنة دعم الصحفيين في بيان صحفي، قرار وكالة أسوشيتدبرس بفصله، داعيةً كل المؤسسات الصحفية للوقوف إلى جانبه ودعمه من أجل عودته إلى عمله .
وأكدت اللجنة، أن المبررات التي ساقتها الوكالة من أجل فصل الزميل المصور إياد حمد تستدعي بالضرورة وقفة جادة من كافة الأطر والمؤسسات الصحفية لمساندته وفضح الجهات التي تسببت له بالضرر.
ودعت لجنة دعم الصحفيين، إلى ضرورة احترام الحريات الصحفية، وحرية الرأي والتعبير، وعدم تدخل الأجهزة الأمنية الفلسطينية في عمل الصحفيين مشيدة بدور الصحفي "حمد" في الدفاع عن قضايا الصحفيين الفلسطينيين لاسيما الجرحى منهم .
لجنة دعم الصحفيين 

كتلة الصحفي تدين وشاية الناطق باسم الشرطة ب رام الله بالصحفي حمد وتطالب وكالة Ap بالعدول عن قرار فصله

تدين كتلة الصحفي الفلسطيني تغول الأجهزة الأمنية بالضفة على الصحفيين وملاحقتهم في أرزاقهم كما حدث مع الزميل المصور الصحفي إياد حمد مصور وكالة الأسيوشيتد برس العالمية الذي تعرض لعملية فصل تعسفي من عمله إثر شكوى كيدية وابتزاز تقدم بها الناطق باسم الشرطة بالضفة المحتلة العقيد لؤي ارزيقات لدى إدارة الوكالة.

وكان الصحفي حمد قد عبر عن تضامنه مع الزميل الصحفي أنس حواري المعتقل لدى أجهزة أمن السلطة بعد الاعتداء عليه يوم الجمعة الماضية، من خلال مجموعات صحفية مغلقة وعلى إثر ذلك التضامن تعرض لتهديدات من الناطق باسم الشرطة بالفصل من العمل والملاحقة الأمنية وهو ما تم بالفعل حيث تلقى الزميل حمد مساء الأربعاء إشعاراً من إدارة الوكالة بإنهاء خدماته وفصله تعسفياً بعد شكوى تقدمت بها الشرطة برام الله.

وبناءً على ما أفاد به الزميل الصحفي حمد تعبر كتلة الصحفي عن إدانتها الشديدة للتدخلات الأمنية في العمل الصحفي والتي تعد انتهاكات جسيمة للعمل الصحافي وتنمراً مرفوضاً من قبل السلطة وأجهزتها الأمنية يستلزم الوقوف صفا واحدا من قبل الأجسام والمؤسسات والأطر الصحفية للتصدي له وإنصاف الصحفيين.

كما تطالب كتلة الصحفي ادارة وكالة الاسيوشيتد برس بالعدول عن قرار فصل الصحفي حمد، ورفض تدخل أجهزة أمن السلطة في تحديد مصير الزملاء الصحفيين.

كتلة الصحفي الفلسطيني

الخميس 28/5/2020م