جوال

خطة لإنعاش السياحة

معايعة: "وقفة عز" سيدعم 21% من العاملين في القطاع السياحي

وزير السياحة والآثار رولا معايعة

وزير السياحة والآثار رولا معايعة

رام الله - سوا

كشفت وزيرة السياحة والآثار، رولا معايعة عن خطة الوزارة لإنعاش القطاع السياحي ومواجهة تداعيات تفشي فيروس كورونا والأضرار التي لحقت بكافة أجزاء هذا القطاع.

وأوضحت معايعة في تصريحات لصحيفة "الحياة الجديدة" أن الوزارة عملت على إعداد خطط لإعادة إنعاش القطاع السياحي لما بعد أزمة كورونا، وعمل دراسات لتقدير الخسائر والمتضررين.

وقالت معايعة إن "صندوق وقفة عز سيدعم حوالي 21% من العاملين في القطاع السياحي، علاوةً على التعاون مع سلطة النقد لتذليل العقبات التي نتجت أمام القطاع السياحي الفلسطيني نتيجة جائحة كورونا".

وأردفت معايعة "كانت الوزارة قد تابعت منذ اللحظة الاولى ومن خلال جمعيات القطاع الخاص قضية العاملين والموظفين في هذا القطاع السياحي وصولا الى الاتفاق الذي أبرم في 6/3/2020 بين أطراف الانتاج الثلاثة كحكومة ونقابات وقطاع خاص بما يضمن حق العاملين لشهري آذار ونيسان".

وأضافت وزيرة السياحة إن "الوزارة تقوم على إعداد واعتماد مجموعة من الخطط لإعادة انعاش القطاع السياحي الفلسطيني، هذا القطاع الذي اوصل فلسطين للعالم وعرّف ملايين السياح بأهمية فلسطين ومكانتها الدينية والتاريخية وهذه الخطط سيتم المباشرة بتنفيذها في القريب العاجل حتى نكون جاهزين لاستقبال السياح من جديد بعد زوال الجائحة".

ونوهّت معايعة إلى أن القطاع السياحي هو القطاع الأكثر تضررا، وهو آخر القطاعات التي ستعود لها الحياة بعد زوال الجائحة، حيث أدت هذه الازمة الى توقف الحركة السياحية في فلسطين بالكامل.

وأشارت إلى أن توقف الحركة السياحية شمل إغلاق 210 فنادق بواقع 11500 غرفة فندقية واغلاق مكاتب السياحة والسفر والمطاعم السياحية ومتاجر التحف الشرقية ومشاغل الحرف التقليدية ووقف عمل الادلاء السياحيين والباعة المتجولين ومزودي الخدمات للفنادق والمطاعم وغيرها".

ونبّهت إلى أن بيانات جهاز الإحصاء المركزي قدّر عدد العاملين بشكل مباشر في مؤسسات القطاع السياحي الخاص بنحو 21.436 عامل، فيما يعمل أضعافهم بشكل غير مباشر كمزودي الخدمات وغيرهم مما ترتب عليه خلق أزمة اقتصادية غير مسبوقة لهذا القطاع".