جوال

شاهد: لحظة السقوط المروع لطائرة باكستانية فوق البنايات

شاهد: لحظة السقوط المروع لطائرة باكستانية فوق البنايات

شاهد: لحظة السقوط المروع لطائرة باكستانية فوق البنايات

إسلام أباد - سوا

نشرت وسائل إعلام عربية مقطع فيديو، يوثق لحظة سقوط طائرة من طراز إيرباص، تابعة لشركة الخطوط الدولية الباكستانية في عاصمة الجنوب تقل 99 شخصا فوق منطقة سكنية مزدحمة ، أمس الجمعة، مما أدى إلى مقتل العشرات.

وبحسب بيان أوردته وكالة "شينخوا" عن إدارة العلاقات العامة للجيش الباكستاني صباح اليوم السبت، انتشلت فرق الإنقاذ 97 جثة من حطام طائرة تحطمت في مدينة كراتشي جنوبي باكستان، مشيرة الى نجاة شخصين في تحطم طائرة "إيرباص إيه-320" الباكستانية التي تعرضت لعطل فني عند محاولة الهبوط في مطار كاراتشي.

وأظهر الفيديو، الملتقط من شاشة مراقبة "CCTV" الطائرة الضخمة خلال اللحظات الأخيرة قبل السقوط، بينما بدت مقدمتها للأعلى، وليس للأسفل.

وبدا أن قائد الطائرة لا يزال يحاول السيطرة عليها خلال مرحلة الهبوط، وفق ما أظهر الفيديو الذي التقطته كاميرا مراقبة مثبتة فوق سطح إحدى بنايات المدينة المزدحمة.

وقال أحد الناجين القلائل، وهو مهندس يدعى محمد زبير لمحطة "جيو نيوز" التلفزيونية إن الطيار هبط بالطائرة، ولمس الأرض لفترة وجيزة ثم اقلع مرة أخرى.

وأضاف أن الطيار بعد حوالي 10 دقائق أعلن القيام بمحاولة هبوط أخرى، ثم تحطمت الطائرة وهو يقترب من المدرج، وفق ما نقلت "رويترز".

ومن جهته، قال متحدث باسم حكومة إقليم السند إن اثنين من الركاب نجيا أحدهما هو زبير، والآخر ظفر مسعود رئيس بنك البنجاب.

وتصاعد دخان أسود من موقع سقوط الطائرة في الرحلة رقم 8303 حوالي الساعة 02:45 مساء (0945 بتوقيت غرينتش). وتناثر الحطام في الشوارع بينما هرعت عربات الإسعاف وسط الحشود.

وفي ذات السياق، قال مسؤولو الطيران المدني إن الطائرة، وهي من طراز إيرباص 320، كانت في رحلة من مدينة لاهور بشرق البلاد إلى كراتشي في الجنوب وعلى متنها 91 راكبا وطاقم من 8 أفراد، بعدما استأنفت باكستان لتوها الرحلات الداخلية التي أوقفتها إثر تفشي جائحة كورونا .

وأكد مصدر قريب من التحقيق أن الطائرة كانت في ثاني محاولة للهبوط بعد أن ألغت محاولة سابقة، في مناورة اعتيادية تتمثل في الدوران حول المطار.

وأفاد تسجيل نشر على موقع المراقبة (لايف آت سي.نت) المشهور بدقة معلوماته أن قائد الطائرة المنكوبة أرسل إشارة استغاثة وأبلغ برج المراقبة بأن محركي الطائرة تعطلا خلال المحاولة الثانية للهبوط.

وبعد أن ألغت الطائرة فيما يبدو المحاولة السابقة ودارت حول المطار للهبوط، أبلغ أحد المراقبين قائد الرحلة بأنه يبدو أنه ينحرف يسارا ويخرج عن مساره.

ورد القائد "نحن نعود يا سيدي. تعطل المحركان". وأذِن المراقب للطائرة بالهبوط في أي من مدرجي مطار كراتشي في غرب وجنوب غرب المطار.

وبعد 12 ثانية أرسل الطيار إشارة استغاثة، وأُذن له مرة أخرى بالهبوط على أي من المدرجين.

وقال المتحدث باسم الخطوط الدولية الباكستانية عبد الله خان في بيان بالفيديو "آخر ما سمعناه من الطيار أنه كان يواجه مشكلة فنية ما. هذا حادث مأساوي جدا".

وقال مسؤول كبير في هيئة الطيران المدني لرويترز إنه يبدو أن الطائرة لم تتمكن من إخراج عجلاتها بسبب عطل فني حدث قبيل مرحلة الهبوط، لكن من السابق لأوانه تحديد سبب الحادث.

وهرعت قوات من الجيش وخدمات الإنقاذ للمنطقة التي بدا أنها منطقة سكنية عالية الكثافة. وأظهرت لقطات تلفزيونية سيارات تحترق.

وبدأ على الفور البحث عن الصندوقين الأسودين للطائرة اللذين يسجل أحدهما ما يدور في قمرة القيادة، بينما يسجل الآخر بيانات الرحلة.

جاء هذا الارتفاع في حصيلة الضحايا بعد أن أفادت وكالات في وقت سابق نقلا عن السلطات الصحية المحلية بانتشال 80 جثة من حطام الطائرة التي كان على متنها 99 شخصا.