جوال

من جديد .. نتنياهو وغانتس يُهددان بإبادة إيران

غانتس ونتنياهو

غانتس ونتنياهو

تل أبيب - سوا

هدّد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو ، أمس الجمعة، بـ"إبادة إيران"، وفق تعبيره. جاء ذلك مماثلاً لما كان قد لوّح بهِ يوم الأربعاء الماضي، ردًّا على تهديد شبيه، وردَ في خطابٍ للمرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي.

وجاء تهديد نتنياهو، أمس، تعقيباً على تصريحات أدلى بها خامنئي خلال خطاب بمناسبة "يوم القدس "، والتي جاء فيها أن "الكيان الصهيوني هو سرطان مميت ومضر بالمنطقة، وسيتم تدميره وإزالته من جذوره".

وقال نتنياهو "ما زلنا نقول لأولئك الذين يهددون إسرائيل بخطر الإبادة؛ هم أنفسهم في خطر مماثل".

بدوره، قال وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس : "لا أقترح على أي شخص أن يختبرنا"، بحسب ما أورد الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت).

وأضاف: "دولة إسرائيل والحلم الصهيوني حقيقةٌ واقعة على عكس المقاييس الإيرانية التي تحاول تقويض الاستقرار الإقليمي"، مُشيرا إلى أنها "محاولة لن نسمح بها".

وتابع غانتس: "كلمات أعدائنا تدلّ على الضعف، ولكن على أي حال، سنعرف كيف نستعدّ لكل التهديدات وبكل الوسائل"، وفق موقع عرب 48.

وكان خامنئي قد قال اليوم الجمعة، في خطابه، إنّ الكفاح من أجل "تحرير فلسطين، واجب إسلامي". وأَضاف أن "هدف هذا النضال تحرير الأرض الفلسطينية بأجمعها من البحر إلى النهر، وعودة الفلسطينيين بأجمعهم إلى ديارهم"، بحسب ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

يشار إلى أن إحياء "يوم القدس" يتم في آخر يوم جمعة من شهر رمضان. وقد دعت إليه إيران في الأساس منذ الثورة الإسلامية في عام 1979، ليكون يوم تضامن، وتتخلله عادة مسيرات في إيران والضفة الغربية المحتلة، وقد تم إلغاؤها هذه السنة بسبب تفشي فيروس كورونا .

وفي إشارة ضمنية إلى دعم إيران للمقاومين الفلسطينيين ضد إسرائيل بالسلاح، قال خامنئي: "كان تشخيصنا يوماً أن المناضل الفلسطيني (...) مشكلته الوحيدة هي خلوّ يده من السلاح".

وأضاف: "خططنا" لحل هذه المشكلة، "فكانت النتيجة أن تغير ميزان القوى في فلسطين، واليوم تستطيع غزّة أن تقف بوجه العدوان العسكري الصهيوني وتنتصر عليه".

وقال إن القضية الفلسطينية "هي قضية العالم العربي الأولى"، منتقدًا "بعض الحكومات العربية التي تؤدي دور العميل في المنطقة ساعية إلى إعداد المقدمات اللازمة لذلك كالعلاقات الاقتصادية وأمثالها".

وأضاف: "سياسة تطبيع تواجد الكيان الصهيوني في المنطقة من المحاور الأساسية لسياسة الولايات المتحدة".

وكان نتنياهو، قد رد يوم الأربعاء الماضي، على رسم كاريكاتيري نشره خامنئي، جاء بعنوان "فلسطين ستتحرر: الحل النهائي - المقاومة حتى الاستفتاء"، بالتهديد بتدمير إيران، وحرص نتنياهو الرد على نشر خامنئي على حساباته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي باللغتين الإنجليزية والعبرية.

واعتبر نتنياهو أن العبارات التي استخدمها خامنئي، مستنسخة من العبارات التي استخدمها النظام النازي، وكتب في تغريدة عبر "تويتر": "تهديدات روحاني بتنفيذ الحل النهائي تذكرنا بخطة الحل النهائي للنظام النازي بإبادة الشعب اليهودي. يجب أن يدرك أن أي نظام يهدد بإبادة إسرائيل يواجه التهديد نفسه".