جوال

سبب وفاة الفنان الفلسطيني عبد الرحمن أبو القاسم في سوريا

لفنان الفلسطيني عبد الرحمن أبو القاسم

لفنان الفلسطيني عبد الرحمن أبو القاسم

دمشق - سوا

أعلنت وسائل إعلام سورية اليوم الجمعة 10 أبريل 2020، وفاة الفنان الفلسطيني-السوري، عبد الرحمن أبو القاسم في دمشق، إثر تعرضه لأزمة قلبية عن عمر يناهز الثمانية والسبعين عامًا، حيث نعت نقابة الفنانين في سوريا الفنان الراحل، عبر حساب فرعها في دمشق، على موقع التواصل الاجتماعي .

والفنان أبو القاسم من مواليد صفورية في فلسطين، وهو صاحب تاريخ مسرحي عريق، يقابله نجاح في التلفزيون والسينما، وبدأ الراحل العمل في المسرح عام 1954 في مدارس دمشق الابتدائية، ومنها إلى االمرحلة الإعدادية، لتستمر هذه المسيرة حتى وفاته.

من أعماله السينمائية ”الأبطال يولدون مرتين في عام 1977“ و ”صهيل الجهات- 1993“ و ”بستان الموت-2001“ و ”زهر الرمان-2001“ و ”دمشق تتكلم-2008“ ”الأمانة-2009“ و ”موكب الليمون -2011“

ومن أعماله التلفزيونية ”شقف العالم، عطر الشام، خاتون، طوق البنات، البحث عن صلاح الدين، وداعًا زمن الصمت، رايات الحق، وجه العدالة، خالد بن الوليد، المسلوب، البواسل، آباء وأمهات، تل الصوان، الثريا، شتاء ساخن“ وغيرها الكثير.

شارك مع العديد من الفرق المسرحية منها ”الفرقة السورية للتمثيل، نادي الأزبكية، النوادي التي كانت تابعة لوكالة الغوث في المخيمات الفلسطينية، وفرقة المسرح الوطني الفلسطيني“.

وسبقت وفاة أبو القاسم اليوم شائعات كثيرة، إثر تعرضه لأزمة صحية في آذار/مارس الفائت، الأمر الذي استدعى نقله إلى المستشفى بحالة إسعافية.

الجدير بالذكر أن الفنان صاحب التاريخ المسرحي العريق والاقتراحات والأفكار البناءة في مجال التلفزيون والمسرح ابن فلسطين الفنان عبد الرحمن أبو القاسم من مواليد صفورية عام 1942 وعن بدايته الأولى في المسرح حدثنا قائلاً : بدأت العمل في المسرح المدرسي عام 1954 وتحديداً في مدارس دمشق الابتدائية ومنها إلى الإعداد في مدرسة الصناعة ،

وبعد ذلك تنقلت في عدد من الفرق السورية المحلية منها ( الفرقة السورية للتمثيل ، نادي الأزبكية ، النوادي التي كانت تابعة لوكالة الغوث في المخيمات الفلسطينية ..) وبعد ذلك انضويت في فرقة مسرحية لحركة فتح ، وكان اسمها فرقة فتح المسرحية . وفي عام 1965 قدمنا عدداً من المسرحيات بما لا يقل عن 15 عرضاً وكانت العروض المشاركة 100 عمل مسرحي ثم تبنت منظمة التحرير هذه الفرقة وأصبح اسمها فرقة المسرح الوطني الفلسطيني.