جوال

الجهاد الاسلامي: التطبيع خيانة والتصدي للمطبعين وعزلهم واجب وطني

الجهاد الاسلامي

الجهاد الاسلامي

غزة - سوا

أدانت حركة الجهاد الاسلامي بشدة اللقاء التطبيعي الذي نُظم مع شخصيات إسرائيلية عبر "الفيديو كونفرنس"، معتبرة أن هذا اللقاء "يعد جريمة بحق الاجماع الوطني والشعبي وتعديا على كل القيم الوطنية الرافضة لأي شكل من أشكال العلاقة مع المحتل".

وفيما يلي نص البيان كما وصل وكالة (سوا) الاخبارية:

بِسم الله الرحمن الرحيم

التطبيع خيانة والتصدي للمطبعين وعزلهم واجب وطني

تدين حركة الجهاد الاسلامي بشدة اللقاء التطبيعي الذي نظمه المدعو/ رامي أمان مع شخصيات صهيونية عبر "الفيديو كونفرنس". 

وتؤكد الحركة أن هذا اللقاء يعد جريمة بحق الاجماع الوطني والشعبي وتعديا على كل القيم الوطنية الرافضة لأي شكل من أشكال العلاقة مع المحتل الغاصب الذي يحاصرنا ويعتدي على شعبنا ويدنس مقدساتنا. 

إننا في حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين نطالب بمحاسبة كل من يتورط في التطبيع ويشارك في أنشطة وفعاليات تطبيعية. 

إن الأنشطة التطبيعية ليست عملا ثقافيا وليست ممارسة للرأي ، فلا يملك أحد حق تجاوز الاجماع الوطني والثوابت التي تحرم وتجرم التطبيع . 

إن الدعاوى التي يطلقها المطبعون ومن يقف معهم هي دعاوى باطلة ، وحجتهم داحضة وإفكهم مكشوف ، ووعي شعبنا بقضيته وثوابته وتقديسه لتضحيات شهدائه وأسراه وجرحاه متجذر في وجداننا وبات هذا الوعي يشكل إرثا ثقافيا لكل الأجيال. 

حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين 

16 شعبان 1441هـ، 9 ابريل 2020م