جوال

سعد يكشف عدد العمال الفلسطينيين بقطاعي البناء والزراعة في اسرائيل

عمال فلسطينيين داخل أحد الحواجز الاسرائيلية

عمال فلسطينيين داخل أحد الحواجز الاسرائيلية

رام الله - سوا

كشف شاهر سعد الأمين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين صباح اليوم الثلاثاء ، عن عدد العمال الفلسطينيين الذين يعملون في قطاعي البناء والزراعة في اسرائيل.

وقال سعد في تصريحات إذاعية ان قرابة 55 ألف عامل فلسطيني يعملون في قطاع البناء داخل الخط الأخضر ، فيما يعمل حوالي 15 ألف عامل في قطاع الزراعة.

وأشار الى ان جمعية أصحاب عمال البناء في اسرائيل أعلنت أمس عبر رسائل نصية وصلت الى آلاف العمال ، بأنه لا يوجد اغلاق للبناء داخل الخط الأخضر وطلب منهم البقاء لفترة شهرين.

وأوضح سعد ان رسائل الجمعية الاسرائيلية تحدثت كذلك ان أي عامل فلسطيني يعود لمكان سكناه لن يستطيع العودة لمكان عمله ، مما اثار حالة من البلبلة في صفوف العمال الفلسطينيين.

وقال ان هناك استعدادات من النقابات في مختلف المحافظات في الضفة الغربية للتعامل مع عودة أي عامل فلسطيني من الداخل ، لمنحه كافة الارشادات اللازمة والنصائح حول كيفية التعامل مع وباء كورونا .

وأشار الأمين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين لوجود سماسرة يمنحون العمال تصاريح عمل ولديهم تعاون مع أجهزة الأمن الاسرائيلية ، مبينا ان قوات الأمن الفلسطينية قامت بجهود كبيرة عبر إغلاق عدة ثغرات في الجدار لمحاولة منع تسلل العمال الى داخل الخط الأخضر.

وقالت منظمة التحرير الفلسطينية، السبت الماضي ، إن المستوطنات الإسرائيلية تحولت إلى بؤر ناقلة لوباء كورونا إلى المدن والقرى الفلسطينية في الضفة الغربية.

وذكر المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان أن "الحكومة الفلسطينية، دعت إلى اتخاذ الاحتياطات الوقائية الضرورية، وطالبت العمال الفلسطينيين بالتوقف عن العمل في المشاريع الإسرائيلية بالمستوطنات".

وخلال الأيام الماضية، سُجلت عشرات الإصابات بالفيروس لعمال فلسطينيين يعلمون داخل مصنع في مستوطنة "عطروت"، ومخالطين لهم.

وتابع أن هذا "يعد نذير خطر يتطلب من الجميع مضاعفة الالتزام بالتدابير والإجراءات الاحترازية والوقائية بشأنه".

ولفت إلى أن "هناك مستوى عال من الخطورة بفعل احتمال عودة عشرات آلاف العمال الفلسطينيين من إسرائيل والمستوطنات خلال الفترة القادمة، بسبب قرب بدء عيد الفصح اليهودي".

وكانت الحكومة الفلسطينية قد دعت العمال العاملين في المستوطنات المقامة بالضفة الغربية ومن يعملون داخل إسرائيل بالعودة لبيوتهم وحجر أنفسهم لأربعة عشر يوما، منعا لنقل الفيروس.