جوال

مليون شيكل لدعم صمود الاسر الفقيرة والمنكشفة في غزة والضفة والقدس

مليون شيكل لدعم صمود الاسر الفقيرة والمنكشفة في غزة والضفة والقدس

مليون شيكل لدعم صمود الاسر الفقيرة والمنكشفة في غزة والضفة والقدس

رام الله - سوا

وقعت وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة بوزيرها أحمد مجدلاني و صندوق وقفة عز ممثلا برئيس مجلس إدارته طلال ناصر الدين ، صباح اليوم الأحد اتفاقية تعاون مشترك لتقديم إغاثة بمبلغ مليون شيكل للأسر والعائلات المتضررة جراء أزمة كورونا ، ذلك بحضور محافظ سلطة النقد عزام الشوا ، ووكيل وزارة التنمية الاجتماعية داود الديك.


وبموجب الاتفاقية، سيتبرع الصندوق بمبلغ مليون شيكل تصرف لألفي عائلة متضررة جراء الأزمة الراهنة بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية التي ستزود الصندوق بمعلومات هذه العائلات والتنسيق لاستلام المبالغ المرصود لكل منها، وتشمل القوائم المستفيدة أسر من مختلف محافظات الضفة الغربية و القدس وقطاع غزة .


وزير التنمية الاجتماعية د.مجدلاني خلال مراسم التوقيع أعرب عن سعادته بأن أول مبادرات الدعم لصندوق "وقفة عز" تذهب باتجاه وزارة التنمية الاجتماعية لدعم الأسر الفقيرة والعائلات التي انكشفت نتيجة أزمة تفشي كورونا وتوقف العجلة الاقتصادية في فلسطين.


وتوجه د. مجدلاني بالشكر إلى صندوق " وقفة عز" على مساهمته الكريمة، والتي تنم عن روح المسؤولية الوطنية والاجتماعية لدى كل المساهمين بدعم الصندوق.


وعبر عن احترامه وتقديره لهذا الموقف النبيل، مؤكدا تقديره للرأسمال الفلسطيني الذي يثبت باستمرار أنه رأسمال وطني يدعم مسيرة الصمود والبناء والتحرر.


وأضاف:"نحن نسعى بكل قوتنا إلى تجاوز هذه الأزمة من خلال تعزيز التضامن والتكافل بين مختلف الأطراف، ونسعى إلى تعزيز التماسك الاجتماعي وتعزيز صمود المجتمع الفلسطيني في وجه هذه الجائحة ،وما يتعرض له من استهداف لمشروعه الوطني.


وننتهز هذه المناسبة لدعوة مؤسسات القطاع الخاص الفلسطيني وجميع الفلسطينيين أينما وجدوا للتبرع لصندوق "وقفة عز".


من جانبه قال ناصر الدين إن "صندوق وقفة عز" يعتبر هذه الخطوة جزء من مسؤوليته الوطنية والاجتماعية لمساندة الشعب الفلسطيني خلال الأزمة الحالية، وتماشيا مع توجيهات الحكومة الرشيدة وسلطة النقد الفلسطينية لتكاتف وتعاضد الجهود بهدف الخروج من هذه الأزمة بأقل اضرار ممكنة.


وأوضح ناصر الدين، ان تداعيات الأزمة على مستوى الأفراد ممن يعتمدون على "المياومة" لتوفير احتياجات وقوت عائلاتهم بعد انقطاع مصادر رزقهم يجب ان يوضع ضمن سلم أولويات تبرعات القطاع الخاص، فالعدد الذي تضرر كبير، والمرحلة حرجة تستدعي مشاركة كافة المؤسسات والشركات ورجال الأعمال للخروج بمبادرات لمختلف القطاعات المتأثرة للتخفيف من عواقبها.


وشكر ناصر الدين الحكومة الفلسطينية على الإجراءات والتدابير الحكيمة التي تتخذها من أجل ضمان انحسار المرض والحؤول دون انتشاره برقعة أكبر بتوجيهات من فخامة الرئيس محمود عباس ، مشيدا أيضا بالدور الهام الذي تقوم به سلطة النقد الفلسطينية والتدابير الرصينة التي اتخذتها في مواجهة الأزمة، مشيدا ايضا بالالتزام الذي ابداه أبناء الشعب الفلسطيني وانصياعهم لتعليمات الجهات الرسمية الأمر الذي ينم عن المسؤولية والوعي عاليي المستوى.


وأشار ناصر الدين، أن الصندوق أعلن عن دعم يبلغ 2 مليون شيكل، موضحا ان هذا هو المليون الأول الذي سينفذ من خلال وزارة التنمية الاجتماعية، مؤكدا ان المليون المتبقي سيتم صرفه من خلال وزارة الصحة الفلسطينية وسيتم الإعلان عن الآلية عند الانتهاء من تجهيز الاتفاقية معهم.


ومن جانبه قال محافظ سلطة النقد عزام الشوا أن الحكومة مشكورة بالقرارات التي اتخذتها، والمحافظات وقوات الأمن، والصحفيين،على جهودهم وعملهم (..) متابعا اليوم توقيع هذا الاتفاق مهم وعنوان رئيس للدعم الحقيقي الذي يقدمه القطاع الخاص والمصرفي،وهناك العديد من البنوك والشركات التي تتفاعل للتبرع لصالح الصندوق .