جوال

فدا : إسرائيل تركت المقدسيين فريسة للإصابة بفيروس كورونا

الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا"

الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا"

رام الله - سوا

طالب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا"، اليوم الجمعة، المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والصحية الناشطة فيه، سيما منظمة الصحة العالمية، بالتدخل العاجل وممارسة الضغط اللازم على إسرائيل، والزامها للقيام بالواجبات المنوطة بها وفقا لاتفاقية جنيف الرابعة، خصوصا تجاه أبناء مدينة القدس المحتلة وضواحيها.

وقال "فدا"، في بيان له، إن إسرائيل تواصل إجراءات التهويد والحصار والقمع وغيرها من صنوف الانتهاكات الأخرى بحق المقدسيين ولا تقدم لهم أية خدمات تلزمها بها تلك الاتفاقية، بوصفها القوة القائمة بالاحتلال، وما زاد الوضع خطورة، أن هذه الاجراءات لم تعد تقتصر على تنغيص حياة المقدسيين، بل امتدت لتهدد حياتهم على ضوء امتناعها عن اتخاذ الاجراءات اللازمة لضمان حماية المقدسيين من وباء كورونا ، وامتناعها عن عمل الفحوصات اللازمة للمشكوك بإصابتهم بالمرض.

وأضاف الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" أن إسرائيل بذلك تركت المقدسيين فريسة للإصابة بوباء كورونا، "وما العدد المتزايد من الاصابات بالفيروس في صفوف المقدسيين إلا أكبر مثال على ذلك، ودليل آخر على إجرام هذه السلطات وعنصريتها".

وأكد "فدا" أن تخلي إسرائيل عن مسؤولياتها كقوة احتلال وفقا لما نصت عليه اتفاقية جنيف الرابعة، سيما تجاه المقدسيين واتخاذ الاجراءات اللازمة لوقايتهم من الاصابة بفيروس كورونا، ومثله استمرارها بحملات التهويد وعمليات الاعتقال التي طالت وزير شؤون القدس فادي الهدمي ، هي جرائم ترقى إلى مستوى جرائم الحرب، ويجب أن يدينها المجتمع الدولي ويتدخل لإلزام إسرائيل بوقفها فورا وأن يعمل من أجل معاقبتها عليها وضمان عدم تكرارها.

وشدد "فدا" على ثقته بأهل القدس وضواحيها، وفي المقدمة كل القوى والفصائل والمؤسسات الشعبية والأهلية والفعاليات والشخصيات الوطنية ورجال الدين المسيحيين والمسلمين، بأنهم قادرون على مواجهة هذه الاجراءات الاسرائيلية والتصدي لها من جهة، وعلى مواجهة وباء كورونا القاتل من خلال تشكيل لجان الطوارئ أو باتخاذ كل اجراءات الوقاية اللازمة، من جهة أخرى.