جوال

كورونا.. هل تتجه الحكومة إلى تمديد حالة الطوارئ في فلسطين؟

ابراهيم ملحم المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية

ابراهيم ملحم المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية

رام الله - سوا

يتساءل المواطنون في الأراضي الفلسطينية، عن طبيعة توجه الحكومة المحتمل في ظل قرب إنتهاء مدة حالة الطوارئ التي أعلن رئيس الوزراء عن بدء تنفيذها بتاريخ 5 مارس الماضي، بناء على مرسوم الرئيس عباس.

ويوم الخميس 5 مارس، أعلن رئيس الوزراء محمد اشتية البدء بإجراءات تنفيذ حالة الطوارئ لمدة شهر اعتبارا من تاريخه، لمواجهة فيروس كورونا ، حيث شملت عدة منها تقييد الحركة بين المحافظات وإغلاق والمدارس والمرافق التعليمية.

وسئِل المتحدث باسم الحكومة ابراهيم ملحم خلال الإيجاز الصحفي اليوم الخميس، حول إمكانية تمديد حالة الطوارئ. وقال : "لا جديد حتى الآن بتطور إذا ما كان هناك تمديد للحالة الطارئة، لكن أنت ترى في الشواهد المرئية. الأمور لا تشي بعودة الحياة إلى طبيعتها".

وأضاف ملحم : "على أرض الواقع الشواهد المرئية التي تجري في المحافظات. تجديد الإجراءات في رام الله والخليل وجميع المحافظات أمس، تشي بأن هناك إجراءات حكومية صارمة لمواجهة التطور الخطير في الحالة الوبائية".

وفي سياقٍ متصل، ذكر أن العمال يشكلون نقطة الضعف الحالية في هذه الجائحة، مطالبا إياهم بالالتزام في بيوتهم وأن يبتعدوا عن أهاليهم حفاظا على سلامتهم.

اقرأ/ي أيضا.. ارتفاع عدد إصابات كـورونا في فلسـطين بعد تسجيل 21 حالة جديدة

الجدير بالذكر أن عدد المصابين بفيروس كورونا في فلسطين ارتفع اليوم الأربعاء إلى 155 حالة، وذلك عقب اكتشاف 21 إصابة جديدة في الضفة الغربية و القدس .