جوال

بعد كورونا.. كارثة جديدة تضرب الصين

الصين

الصين

بكين - سوا

أفادت مصادر صينية رسمية، بأن البلاد تعرضت لكارثة جديدة تمثلت في حرائق غابات مدمرة، وذلك في وقت بدأت فيه بالتعافي من فيروس كورونا الذي أصاب وقتل عشرات الآلاف.

ونقلت وكالة أنباء "شينخوا" الرسمية عن مسؤولين صينيين قولهم إن الظروف الجافة وارتفاع درجات الحرارة والتغير المفاجئ في اتجاه الرياح، قد ساهمت في تأجيج النيران مما أدى إلى مقتل 19 شخصا.

اقرأ/ي أيضا.. كـورونا.. خبر غير سار لعشاق القهوة

وبحسب ما نقله موقع سكاي نيوز عربية عن وسائل إعلام حكومية، فقد نشبت الحرائق في غابات بالمنطقة الجبلية من جنوب غربي الصين.

وقالت "شينخوا" أمس إن الآلاف من رجال الإطفاء لا يزالون يكافحون النيران قرب مدينة شيتشانغ في مقاطعة سيتشوان.

وقد استقرت حالة 3 أشخاص بعد فقدانهم في وقت مبكر من يوم الاثنين، وتم العثور لاحقا على جثث 18 من رجال الإطفاء مع دليلهم.

بدوره، قال لي جون، أحد كبار المسؤولين في مدينة شيتشانغ إن الأمطار لم تهطل في المنطقة على مدى 20 يوما متتالية، بالإضافة إلى بلوغ درجات حرارة 31 درجة مئوية (88 فهرنهايت) يوم الاثنين، وهبوب الرياح بسرعة 20 مترا (65 قدما) في الثانية، حيث ساهمت كل هذه العوامل في الانتشار السريع للحريق.

وأضافت الوكالة الصينية أنه "بالإضافة إلى مكافحة الحريق وإجلاء السكان، فقد تم نشر تعزيزات لحماية البنية التحتية الصناعية الرئيسية بما في ذلك محطة تخزين وتوزيع غاز البترول المسال، ومحطتين للغاز و4 مدارس وموقعين للتراث الثقافي وأكبر مستودع في مدينة شيتشانغ".

وبينت أن أكثر من 18 ألف شخص في 3 بلدات مجاورة تم نقلهم إلى بر الأمان، منوهة إلى أنه قبل عام تقريبا في المنطقة نفسها، قتل حريق مماثل 27 من رجال الإطفاء و3 من مساعديهم.