جوال

شاكيد: لا نستبعد أن نكون في المعارضة وعدم المشاركة في الحكومة

ايليت شاكيد

ايليت شاكيد

تل أبيب - سوا

بعد التوصل إلى اتفاق لتشكيل حكومة وحدة بالتناوب في إسرائيل بين زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو ورئيس حزب "ازرق ابيض" بيني غانتس ، لم تستبعد إيليت شاكيد من قادة كتلة يمينا في الكنيست الإسرائيلي عدم دخولها في الحكومة المقرر تشكيلها قريبا.

وقالت شاكيد في تصريحات نقلتها وسائل اعلام إسرائيلية، اليوم الاثنين، إنه من غير المستبعد أن تكون مع أعضاء كتلتها في المعارضة، وعدم المشاركة في الحكومة المقبلة.

جاءت تصريحات شاكيد على خلفية بعض التقارير التي تشير لخلافات في كتلة اليمين بسبب ما يتم نشره حول تشكيل الحكومة المقبلة واستبعاد بعض الأحزاب اليمينية من أجل إدخال أحزاب يسارية فيها.

وقالت شاكيد في مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي هذا الصباح "نحن نتفهم أنه لا يمكن تشكيل حكومة اليمين كما أردنا، ولكن لا يمكن بيعها إلى اليسار بـ 17 وزيرًا".

اقرأ/ي أيضا.. رسميا.. المصادقة على انقسام حزب "أزرق أبيض" إلى كتلتين وبوادر تصدّع في "كتلة اليمين"

وأكدت على ضرورة أن يواصل اليمين الحفاظ على قيمه، في إشارة لرفضها لأن تكون هناك أغلبية للأحزاب الأخرى على حساب اليمين في الحكومة المقبلة.

وقالت ردًا على سؤال حول إمكانية عدم دخول حزبها الحكومة، "لم يولد أحد منا وزير .. المعارضة ليست كلمة قذرة". في إشارة لعدم استبعادها ذلك.

وكانت مصادر إسرائيلية، قالت إن بنيامين نتنياهو زعيم الليكود أوصل رسالة لتلك الأحزاب بأنه كل ما ينشر في الإعلام عن الحكومة المقبلة غير صحيح.

وظهرت بوادر تشقق في كتلة اليمين، حيث بدأت رحى الحرب على الحقائب الوزارية تدور بين رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وأتباع "الصهيونية الدينية".

وانفصل عضوا الكنيست يوعاز هندل وتسفي هاوزر، عن حزب "تيلم" بقيادة موشيه يعالون، وشكلا كتلة منفصلة باسم "طريق إسرائيل"؛ في حين انضم الأخير إلى كتلة "يش عتيد" برئاسة لبيد، لتضم بذلك 16عضو كنيست، بحيث تصبح أكبر كتلة في المعارضة.