جوال

وزير اماراتي يعلق على الاتصال الهاتفي بين محمد بن زايد وبشار الأسد

 محمد بن زايد وبشار الأسد

محمد بن زايد وبشار الأسد

ابو ظبي - سوا

علق وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش اليوم السبت على الاتصال الهاتفي بين ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد والرئيس السوري بشار الأسد ، وذلك بعد قطيعة استمرت لسنوات طويلة.

واعتبر قرقاش الاتصال الهاتفي بين الزعيمين تجاوزا للحسابات السياسية الضيقة ، وكتب عبر توتير قائلا :"الظروف الاستثنائية المرتبطة بفيروس كورونا تتطلب خطوات غير مسبوقة، وتواصل الشيخ محمد بن زايد بالرئيس السوري هذا سياقه".

وأكد أن "البعد الإنساني له الأولوية وتعزيز الدور العربي يعبر عن توجه الإمارات، خطوة شجاعة تجاه الشعب السوري الشقيق تتجاوز الحسابات السياسية الضيقة".

وكان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، قد كشف أمس الجمعة، أنه بحث هاتفيا مع الرئيس السوري بشار الأسد تفشي فيروس كورونا.

وقال الشيخ محمد بن زايد في تغريدة عبر حسابه على "تويتر": "بحثت هاتفيا مع الرئيس السوري بشار الأسد تداعيات انتشار فيروس كورونا".

وأضاف: "أكدت له دعم دولة الإمارات ومساعدتها للشعب السوري الشقيق في هذه الظروف الاستثنائية.. التضامن الإنساني في أوقات المحن يسمو فوق كل اعتبار، وسوريا العربية الشقيقة لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة".

وقالت الرئاسة السورية إن بن زايد أكد دعم الإمارات للشعب السوري في هذه الظروف الاستثنائية، مشيرا إلى أن "سوريا لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة".

وفي ديسمبر/كانون أول 2018، أعادت أبوظبي فتح سفارتها في العاصمة السورية، بعد إغلاق دام 7 سنوات، إذ كانت أغلقتها عام 2011 عقب اندلاع الثورة في سوريا وتعامل النظام العنيف معها.

وأيضًا قررت الجامعة العربية في نوفمبر/ تشرين ثان 2011، تجميد مقعد سوريا، احتجاجا على استخدام النظام السوري القوة لاخماد الاحتجاجات التي اندلعت في سوريا.